المكافآت والأخطاء التحكيمية والإصابات كادت تعصف بنا وقفة أندية الأحساء لا تنسى والمحترف الأجنبي سلاحنا تمنينا وجود جماهير القارة لنحتفل معا بالإنجاز يد القارة قادر على مقارعة الكبار والمنافسة بقوة تطوير الحكام ووضع الجوائز أبرز مطالبنا لاتحاد اليد

المحمد رئيس نادي القارة بعد صعود اليد للممتاز:

المكافآت والأخطاء التحكيمية والإصابات كادت تعصف بنا وقفة أندية الأحساء لا تنسى والمحترف الأجنبي سلاحنا تمنينا وجود جماهير القارة لنحتفل معا بالإنجاز يد القارة قادر على مقارعة الكبار والمنافسة بقوة تطوير الحكام ووضع الجوائز أبرز مطالبنا لاتحاد اليد

نبارك لكم صعود فريق اليد لمصاف الدوري الممتاز، ونود معرفة سر الانتصار والصعود؟.

ـ لا شك أن صعودنا وعودتنا للممتاز لهما سر، في مقدمة ذلك عزيمة وإصرار لاعبي الفريق وسط دعم كامل من مجلس الإدارة وتكاتف الكل بالفريق مع العمل بروح الفريق الواحد بعد محاولات سابقة للصعود دامت ثلاث سنوات متتالية لكنها لم تنجح، وفي هذا العام تم إعداد الفريق بالشكل الجيد وسط انضباط تام في التدريبات، ورفع مستوى اللياقة والتكتيك مع وجود الحوافز، والمتابعة مع الفريق باستمرار من الإدارة جعلت من الفريق ينتصر ويصعد للدوري الممتاز لليد، ولا أنسى وجود الفريق الإداري المتميز مع الفريق.


ما الخطط التي وُضعت لتحقيق الصعود؟

ـ أي عمل لا ينجح إلا بوجود خطط مدروسة، ومن ضمن الخطط، التي وُضعت لتحقيق الصعود التعاقد مع مدرب متميز، والتعاقد مع محترف بمستوى عالٍ دعم الفريق بحارس ولاعب بالإعارة، رفع مستوى الفريق لياقيًا وفنيًا، المكافآت والحوافز، إقامة معسكرات للمباريات، المتابعة والوجود الإداري مع الفريق سواء في التدريبات أو المباريات، وتهيئة الفريق من الجانب المعنوي قبل أي مباراة وبعدها، وحل المعوقات والصعوبات متى ما وجدت.

كيف هي وقفة أندية الأحساء مع الفريق؟

ـ لها وقفة ودعم معنوي تُشكر عليه، ونحن بدورنا نقدم الصعود هدية متواضعة لها ولكل مَنْ وقف ودعم الفريق من كل الجوانب.

عدم الحضور الجماهيري هل كان عائقًا أمامكم في تحقيق حلمكم؟

ـ بالتأكيد عدم الحضور الجماهيري له تأثير على أي فريق، لكن نجومنا أبوا إلا أن يقدموا الصعود هدية متواضعة لجماهيرنا ولكل محب لهذا الكيان الشامخ، وبإذن الله تعالى سنسعد كثيرًا بوجود الجماهير حتى نحتفل معًا، وبمشيئة الله تعالى في قادم الأيام سنفرح مع جماهيرنا في الصالات.

ما أبرز الصعوبات التي واجهتكم في الدوري؟

ـ من أبرز الصعوبات التي واجهتنا بالدوري عدم توافر المادة لتسليم المكافآت في بعض المباريات، والأخطاء التحكيمية في بعض اللقاءات، والإصابات التي تعرض لها بعض نجومنا المهمين، ولله الحمد تغلبنا عليها وتحقق الهدف.

كيف كانت وقفة اتحاد اليد مع اللعبة؟

ـ هناك وقفة من اتحاد اليد مع اللعبة، وهي بشكل عام جيدة لكن نطمح للأفضل.

وما أبرز مطالباتكم للاتحاد؟

ـ أبرز مطالباتنا من الاتحاد هي تطوير حكام اللعبة بتقديم دورات على مستوى عالٍ، ومناقشة الأخطاء التحكيمية التي تصل الاتحاد من الأندية، ووضع مراقبين ومحللين للمباريات أسوة بكرة القدم، بهدف تثقيف المشاهد بقواعد اللعبة، ووضع جوائز لأفضل حارس وصانع لعب وجناح ومدرب وإداري.

هل ساورك الشك يومًا في صعود الفريق؟

ـ منذ انطلاق الدوري أخذ الجميع -مجلس إدارة وجهازان فني وإداري ولاعبون- على عاتقه تحقيق هدفين؛ هما: الصعود لممتاز اليد وتحقيق المركز الأول والبطولة معًا، فوجدنا في الفريق روحًا وعزيمة وإصرارًا وحماسًا وانضباطًا، ووجدوا من مجلس الإدارة المتابعة والحوافز فتحققت الأهداف، ولم أشك يومًا في أن الفريق سيصعد، وشخصيًا أثق بهم كثيرًا.

ماذا بعد الصعود؟

ـ أن تكون في دوري الأقوياء وتلعب مع الكبار تعد مفخرة كبيرة يستحقها الفريق، وقادرون على البقاء في ممتاز اليد، وسوف نسعى للمنافسة على المراكز المتقدمة بعون الله.

وماذا أعددتم للموسم القادم؟

ـ الإعداد للموسم القادم للنادي بشكل عام سيكون عبر تطوير كرة القدم بالنادي، زيادة ألعاب النادي، حصد البطولات والإنجازات في جميع الألعاب، وفي كرة اليد سيتم جلب محترف بمستوى عالٍ، وتدعيم الفريق بلاعبين محليين مميزين.

ألعاب النادي المختلفة هل تجد الاهتمام والدعم من الإدارة؟

ـ كل ألعاب النادي وعددها «١٢ لعبة» تجد الاهتمام والدعم والحوافز مع توافر كادر تدريبي جيد لها.

وهل تفوقت؟

ـ تفوق النادي هذا العام في ألعاب: كرة اليد، الريشة الطائرة، التنس الأرضي، تنس الطاولة، السباحة، الكرة الطائرة، السباحة، وهي تمثل أكثر من 50% من ألعاب النادي، وهناك المزيد مستقبلاً بمشيئة الله تعالى.

حدثنا عن إستراتيجية الألعاب في النادي؟.

ـ من أبرز خططنا الإستراتيجية هي زيادة عدد اللاعبين المستفيدين من ألعاب النادي وأنشطته، وزيادة ألعاب النادي بعد أن كانت 7 ألعاب أصبحت الآن 12 لعبة، حيث نأمل في زيادة 3 ألعاب حتى تصبح 15 لعبة، كما أن النادي ضمن الأندية المؤهلة للاستفادة من إستراتيجية دعم الأندية في هذا العام، مما يقوي خزينة النادي من أجل التطور والتحسين والمنافسة بشكل أفضل وأقوى.

وضع نافع المحمد رئيس نادي القارة بالأحساء النقاط على الحروف بعد صعود الفريق الأول لكرة اليد بالنادي إلى مصاف أندية الممتاز للموسم المقبل، وأكد المحمد أن هناك عوامل كادت تعصف بالصعود، من أبرزها توافر المكافآت والأخطاء التحكيمية، مطالبًا اتحاد اليد الجديد برئاسة فاضل النمر، بالالتفات كثيرًا إلى تلك الأخطاء وحلها، ومثمنًا الوجود الجماهيري مع الفريق في المستقبل بعد زوال جائحة كورونا.
المزيد من المقالات
x