استطلاع رأي يؤكد ثقة التونسيين بالرئيس سعيد

استطلاع رأي يؤكد ثقة التونسيين بالرئيس سعيد

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
أظهرت استطلاعات الرأي في تونس، أن الرئيس قيس سعيد يحظي بثقة وتقدير أغلبية الشعب التونسي تليه رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى.

وجاء سعيد في المرتبة الأولى بنسبة 45.2% من أصوات المشاركين في الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة «سيغما كونساي» لسبر الآراء في أبريل الحالي. وكان الاستطلاع يسأل التونسيين عن الشخص الأنسب لمنصب الرئيس.


قال الباحث في شؤون التنظيمات الإرهابية مصطفى حمزة لـ«اليوم»: نتائج الاستطلاع تعد ضربة قوية لفرع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية في تونس، الذي يقوده مؤسس حركة النهضة الإخوانية ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، الذي سعى خلال الفترة الماضية إلى إقحام الرئيس قيس سعيّد في مشاكل مع رئيس الحكومة هشام المشيشي الموالي للإخوان، الذي حاول فرض وزراء يدعمون الجماعة الإرهابية في التعديل الوزاري الجديد لكن قيس سعيد رفض كل هذه الضغوط والحشد الإخواني في الشوارع عن طريق تنظيم مظاهرات وتمسك بحقه الدستوري.

فيما اعتبر محللون تونسيون أن زيارة الرئيس قيس سعيد إلى مصر قبل أيام، ردا قويا على تنظيم الإخوان، الذي يسعى منذ سنوات لتعكير صفو العلاقات بين البلدين.

وكشفت استطلاعات شهر أبريل عن الانتخابات التشريعية حصول الحزب الدستوري الحر على 38.5% متقدما بـ 18 نقطة على حركة النهضة، التي حصدت 20.4%.

وفسر المحللون السياسيون ذلك بأن الحزب استفاد من تمسك موقف رئيسته عبير موسي، التي كانت لها مواقف فضحت فساد الحركة الإخوانية باعتبارها الجهة، التي يحملها أغلب التونسيين، مسؤولية فشل الحكومات المتعاقبة وسياسات البلاد منذ 2011.
المزيد من المقالات
x