المفرزنات الرمضانية.. بؤرة لتفشي الأمراض

مطالب بإحكام الرقابة على الاستراحات ومساكن العمالة

المفرزنات الرمضانية.. بؤرة لتفشي الأمراض

السبت ١٧ / ٠٤ / ٢٠٢١
أكد مختصون بسلامة الغذاء والرقابة الصحية أن المفرزنات الرمضانية التي لا يعرف مكان إعدادها وتحضيرها وغير مدون عليها اسم المعمل أو الشركة التي قامت بالإعداد والتحضير والتعبئة، هي بؤرة لانتشار الأمراض، نتيجة تلوثها بالكائنات الحية الدقيقة، وتعرضها لسوء التخزين، مما يجعلها غير صالحة للاستهلاك الآدمي. داعين الجميع لمشاركة الجهات الرقابية في محاربة منتجيها أو المعلنين عنها.

سلامة المجتمع


أكد المختص في علوم وسلامة الأغذية د. سعد المطيري، أن شهر رمضان المبارك يكثر فيه تصنيع وتداول الغذاء، ويعتبر تصنيع وتجهيز رقائق السمبوسة والمعجنات وبعض أصناف الحلويات وإعداد العصائر الأكثر تداولا وإقبالا من المجتمع، وللمحافظة على صحة وسلامة المجتمع يجب على الجهات المسؤولة إحكام الرقابة ومضاعفة الجهود أثناء الزيارات الميدانية على المواقع المشتبه بها والأماكن غير النظامية، والاستراحات، ومساكن العمالة أو شقق الأفراد السكنية التي ممكن أن تستغل من بعض العمالة في تخزين وتصنيع الوجبات الرمضانية بممارسات تصنيع غير جيدة، ولا تتوافر بها الاشتراطات الصحية، فتصبح هذه الوجبات غير آمنة وغير صالحة للاستهلاك.

مواد أولية

وحذر أخصائي حماية البيئة والباحث في إدارة الأزمات والكوارث البيئية نواف الجهني، من شراء المفرزنات ورقائق السمبوسة والمعجنات من الحسابات والمتاجر الإلكترونية «مجهولة المصدر» والتي لا يعرف مكان إعدادها وتحضيرها وغير مدون عليها اسم المعمل أو الشركة، مبينا أنها تدار من قبل عمالة في بيئات سيئة وتفتقد لأدنى الاشتراطات الصحية والنظافة العامة وتباع على أنها منتجات تخص الأسر المنتجة، لافتا إلى أنه يدخل في إعدادها وتحضيرها استخدام مواد أولية منتهية الصلاحية. ودعا الجميع بأن يكونوا شركاء في محاربة المنتجات الغذائية مجهولة المصدر، والحسابات غير المرخصة التي يتم الإعلان فيها، وذلك بتقديم بلاغ للجهات الرقابية المختصة.

ظروف الحفظ

وشدد أخصائي سلامة الأغذية مسفر آل حواش، على ضرورة اتباع الطرق الصحيحة في تذويب المنتجات المجمدة، وذلك بوضع المادة الغذائية في الثلاجة في درجة حرارة «4-6 درجات مئوية» وإن كانت تعتبر عملية بطيئة ولكنها قد تكون من الأساليب الأكثر أمانا على الغذاء حيث بالإمكان إعادة تجميده لعدد من المنتجات باستثناء اللحوم، ويمكن كذلك استخدام المايكرويف في إذابة المنتجات المجمدة وهي طريقة أسرع من وضع المنتجات المجمدة في الثلاجة وتعتبر مثالية لإذابة الأجبان الدهنية وقطع اللحوم الصغيرة ويجب إزالة التغليف الخارجي للمنتج قبل البدء بإذابته باستخدام المايكرويف، مؤكدا أن شراء المنتجات من منافذ البيع المعروفة والتي يمكن بواسطتها تتبع مصدر المنتج وضمان توافر ظروف الحفظ المناسبة للمنتجات المجمدة هي الطريقة المثلى لتجنب أضرار الأمراض المنقولة عن طريقة فساد الأطعمة.
المزيد من المقالات
x