عاجل

"الإرياني" يكشف عن أخطر كوارث التلوث البيئي في تاريخ البشرية

"الإرياني" يكشف عن أخطر كوارث التلوث البيئي في تاريخ البشرية

الخميس ١٥ / ٠٤ / ٢٠٢١


قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، معمر الإرياني إن الدراسة التي أعدتها منظمة (acaps) البحثية السويسرية بالشراكة مع شركتي (كاتبولت) و(ريسك اوير) مؤخرا ، عن تقييم الأثر لاحتمالات تسرب أو انفجار او غرق القنبلة الموقوتة صافر بين أبريل - يونيو 2021، تعيد قرع أجراس الخطر لواحدة من أخطر كوارث التلوث البيئي في تاريخ البشرية.


وأوضح أن الدراسة تؤكد أن ساحل البحر الاحمر والدول المجاورة له تتعرض لخطر كارثة بيئية يمكن أن تحدث في أي يوم مع آثار إنسانية واقتصادية كبيرة، مع تسرب أربعة أضعاف كمية النفط الخام التي انسكبت من اكسون فالديز عام1989 والتي كان لها آثار كبيرة على البيئة والناس وسبل عيشهم في المناطق المتضررة.

ولفت إلى أن الدراسة البحثية تؤكد أن انفجار خزان النفط صافر المتوقع ما بين (أبريل_ يونيو2020) سيؤثر على سبل عيش 1.6 مليون شخص بالانسكاب وعمليات التنظيف اللاحقة، من خلال الاضرار التي ستلحق بالصناعات الساحلية وإغلاق المصانع والموانئ، فضلا عن الاضرار التي ستلحق بمصايد الاسماك والموارد البحرية.

وذكر أن الدراسة تلخص الأثر الاقتصادي المتوقع للكارثة عبر توقف عمليات مينائي الحديدة والصليف لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر، مما سيحد من واردات الوقود والغذاء، ويعرض وظائف عمال الموانئ للخطر، والذي سيؤثر على إنتاج الكهرباء والخدمات الصحية والنقل، وارتفاع اسعار الوقود والمواد الغذائية.

وأضاف: "وعن عمليات صيد الأسماك فمن المحتمل بحسب الدراسة أن يتم منع %50 من مصايد الأسماك من الصيد بسبب الانسكاب النفطي، وستكون سبل عيش 31,500 صياد في خطر ، وقد يفقد 235,000 عامل في صيد الاسماك والصناعات ذات الصلة وظائفهم، وهي آثار مدمرة على سبل عيش الصيادين والعمال وأسرهم الفقيرة جدا".

وبين أن الدراسة تقدر التكلفة المقدرة للتأثير العام وتكاليف التنظيف العالية للانسكاب النفطي للخزان العائم صافر ب (20 مليار دولار أمريكي)، وتؤكد إن إطلاق النفط في الماء، سيكون له تأثيرات أكبر بكثير وأطول أمداً من إطلاق الجسيمات من خلال النار.

[11:52 PM, 4/15/2021] محمد سمير اليوم الرقمي:
المزيد من المقالات
x