التجربة الحزماوية!

التجربة الحزماوية!

الخميس ١٥ / ٠٤ / ٢٠٢١
وجود الفكر الإداري مهم في أي منظومة عمل وفي المجال الرياضي تحديدا.. فكرة القدم تعتمد على الفوز والخسارة، الصعود والهبوط، وتحقيق المنجزات، حزم الصمود بقيادة رئيسه الألماسي الشجاع عبدالله المقحم الذي هبط فريقه الموسم الماضي من الدوري الممتاز وتجرع محبوه مرارة الهبوط رغم أنه لم يكن يستحق ذلك إلا أن المقحم استجمع قواه واستطاع المحافظة على المكتسبات وبدعم رجال النادي الأوفياء بقيادة الوجيه فهد المالك وعضده سلمان المالك أن يقود الفريق لصدارة فرق دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى بجهود الجهاز الفني ولاعبي الفريق الأبطال ووقفة الجمهور العاشق أصبح حزم الصمود قريبا من العودة مجددًا لموقعه الطبيعي بين الممتازين.

تجربة الحزم يجب أن (تُدرس) فكثير من الأندية الكبيرة التى هبطت توارت عن الأنظار وغابت وسط الظلام ولم تقم لها قائمة.. لقد قاد الألماسي المقحم الحزم بشموخ برج الشنانة التاريخي إلى المقدمة دون إحباط أو ملل يساعده رجال تهمهم بالدرجة الأولى مصلحة ناديهم، فالهبوط ليس نهاية المطاف بل قد يكون فرصة لإعادة الحسابات وترتيب الأوراق، وقد تعود أقوى مما سبق، لقد حافظت الإدارة الحزماوية على العناصر المهمة بالفريق ومنحتهم الثقة الكاملة وطعمتهم بنجوم لخوض غمار الدوري الأصعب، هاهو فخر الرس حزم الصمود يقترب من العودة لدوري الكبار في تجربة فريدة من نوعها في كيفية التعامل مع الأزمات يجب أن يتعلم منها المحبطون.


- ناشئو الحزم على خطى الكبار يقتربون من دوري الدرجة الأولى.. فالفكر الإداري هو من يقود الحزم.

- وجود الخبير زهير الروضان على رأس الجهاز الإداري منح الفريق استقرارا أكثر.. شكرا لك أيها المخلص.

- مدرب الحزم التونسي محمد دحمان أجاد التعامل مع دوري الدرجة الأولى الصعب الذي يحتاج لنفس الأماني باستمرار التوهج والعودة للأضواء.

- كما يتمتع النادي بتميز إعلامي بوجود البارع فهد البطاح.

- الصديق النقي محمد الخليفة سنوات من العمل في خدمة الحزم تجاوزت الأربعين عامًا.. أبو فهد عملة نادرة وجوهر ثمين محظوظ فخر الرس بأمثالك.
المزيد من المقالات
x