احتجاجات في أمريكا بعد مقتل رجل أسود برصاص شرطية

احتجاجات في أمريكا بعد مقتل رجل أسود برصاص شرطية

الأربعاء ١٤ / ٠٤ / ٢٠٢١
اندلعت الاضطرابات من جديد، مساء الإثنين، حيث تحدى مئات المحتجين الأمطار الغزيرة ومنع التجول الذي فرضه حاكم الولاية تيم والز، واشتبكوا مع عناصر إنفاذ القانون مع حلول الظلام أمام مقر الشرطة في بروكلين سنتر، بعد مقتل أمريكي أسود بالرصاص على يد شرطية.

وقال قائد شرطة إحدى ضواحي مدينة منيابوليس الأمريكية إن شرطية سحبت مسدسها بطريق الخطأ بدلًا من الصاعق على ما يبدو وأطلقته على شاب أسود فأردته قتيلًا خلال تحريات مرورية، في حادث أثار اضطرابات لليلة الثانية على التوالي.


وقال تيم جانون قائد الشرطة إن إطلاق النار يبدو غير مقصود، وفقًا لما استخلصه من مراجعة مبدئية للقطات فيديو صورتها الشرطة للمواجهة بين أفراد الشرطة والشاب دونتي رايت «20 عامًا»، يوم الأحد في بلدة بروكلين سنتر.

وأضاف خلال إفادة صحفية يوم الاثنين: «يبدو هذا لي بحسب ما شاهدته ورد فعل عناصر الشرطة والحزن الذي تلاه، أنه كان إشهارًا للسلاح بطريق الخطأ أفضى إلى وفاة السيد رايت المأساوية».

وأكد أخصائي الطب الشرعي في مقاطعة هنبين أن الوفاة نتجت عن قتل، موضحًا أن قائد السيارة الذي قالت الشرطة إنها طلبت منه التوقف بسبب انتهاء أجل تسجيل سيارته، لفظ أنفاسه بسبب جرح في الصدر نتيجة عيار ناري.

وخلال وقفة بالشموع مساء الإثنين في موقع الحادث، وصف أقارب رايت قريبهم الشاب بحسن الخلق وقالوا إنه عمل في وظائف متعددة لإعالة ابنه البالغ من العمر عامين، ورفضوا فكرة أن يكون موته نتيجة حادث إطلاق نار عارض.

وعصف إطلاق النار بمنطقة تقف بالفعل على الحافة بعد أن أعادت محاكمة الشرطي الأبيض السابق «ديريك شوفين» إلى الأذهان مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد «46 عامًا»، الذي جثم بركبته على عنقه لبضع دقائق في منيابوليس العام الماضي.

وفجّرت وفاة فلويد شهورًا من الاحتجاجات في مدن بمختلف أنحاء الولايات المتحدة؛ بسبب الشعور بالظلم العنصري في نظام إنفاذ القانون، وسرعان ما أثار إطلاق النار على رايت مناوشات خلال الليل في الشوارع بين الشرطة ومحتجين في بروكلين سنتر، وقالت وسائل إعلام إخبارية محلية إن حوالي 20 متجرًا في مركز للتسوق تعرضت للنهب والسطو.

وأظهرت لقطات فيديو شرطيًا يحاول تكبيل رايت بجوار السيارة قبل أن يتحرر منه رايت ويعود لسيارته، وفي هذه اللحظة تصرخ شرطية قائلة: «الصاعق.. الصاعق.. الصاعق» قبل أن تطلق عيارًا ناريًا واحدًا من مسدسها.

وقالت الشرطية في الفيديو: «سحقًا، لقد أطلقت النار عليه».
المزيد من المقالات
x