المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

تراجع العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بعد وصوله لمستوى قياسي

العقود الآجلة للأسهم انخفضت قبل الأسبوع الحافل بالإعلان عن أرباح الشركات والبيانات الاقتصادية

تراجع العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بعد وصوله لمستوى قياسي

«تراجعت العقود الخاصة بمؤشر داو جونز الصناعي، والتي أغلقت الأسبوع الماضي أيضا عند مستوى قياسي، بنسبة 0.2 ٪. بينما تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 الثقيل للتكنولوجيا بنحو 0.2 ٪»

تراجعت


العقود الآجلة للأسهم الأمريكية أمس الاثنين، مما يشير إلى حدوث افتتاح بلا أرباح للمؤشرات الرئيسية، التي وصلت إلى مستويات قياسية قبل مرورها بأسبوع حافل يتم فيه الإعلان عن أرباح الشركات والبيانات الاقتصادية.

وانخفضت العقود الآجلة المرتبطة بمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.2 ٪، بعد أن سجل مقياس الأسهم القياسي أعلى مستوى إغلاق له على الإطلاق للمرة العشرين خلال عام 2021 يوم الجمعة الماضي. وتراجعت العقود الخاصة بمؤشر داو جونز الصناعي، والتي أغلقت الأسبوع الماضي أيضا عند مستوى قياسي، بنسبة 0.2 ٪. بينما تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 الثقيل للتكنولوجيا بنحو 0.2 ٪ تقريبًا. واستعادت أسهم شركات التكنولوجيا العملاقة السيطرة على الارتفاع في الأسهم الأمريكية خلال الشهر الماضي، مما ساعد على دفع المؤشرات الرئيسية إلى سلسلة من أعلى المستويات القياسية على الإطلاق.

وقلت مخاوف المستثمرين بشأن امتلاك الأسهم الحساسة لارتفاع أسعار الفائدة، بسبب تراجع عوائد السندات الحكومية الأمريكية. ويقول البعض إن التحول إلى القطاعات الحساسة اقتصاديا شهد مبالغة كبيرة، في الوقت الذي تعاني فيه الاقتصادات الكبرى مثل الاتحاد الأوروبي والهند من التفشيات الجديدة لفيروس كورونا.

وقال المستثمرون أمس الاثنين إنهم يستعدون لبدء موسم الأرباح، بالإضافة إلى البيانات التي ستساعد في قياس ما إذا كانت موجة التضخم التالية ستكون مؤقتة أو لا.

ومن المتوقع أن تظهر بيانات التضخم، المنتظر صدورها اليوم الثلاثاء، ارتفاعا في أسعار المستهلكين خلال شهر مارس الماضي.

وقال إدوارد بارك، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة الاستثمار البريطانية بروكس ماكدونلد: «كل هذه الأشياء يجب أن تظل في حالة مثالية؛ حتى تستمر المكاسب الحالية كما هي». وأضاف بارك: «يوجد بعض علامات الاستفهام في الأسواق، والمستثمرون يشعرون بالحيرة ويتساءلون عن الأمر بقولهم: نحن نرى مكاسب قوية.. فهل هي حقيقية فعلًا؟».

وقبل جرس الافتتاح، صعدت أسهم شركة نيوانس كوميونيكيشنز بنحو 20 ٪ تقريبًا. وأفادت بلومبيرج نيوز أن مايكروسوفت تجري محادثات متقدمة لشراء هذه الشركة التي تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي بحوالي 16 مليار دولار. وفي أسواق السندات، انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 1.659 ٪ مقارنة بـ 1.664 ٪ يوم الجمعة الماضي.

وتراجعت العائدات، التي تتحرك في الاتجاه المعاكس لأسعار السندات، من أعلى مستوى إغلاق لها عند مستوى 1.749 ٪، والذي حققته في أواخر شهر مارس الماضي، لكنها لا تزال مرتفعة من أدنى مستوى لها عند 0.915 ٪، والذي وصلت له في أوائل شهر يناير الماضي. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت، المعيار القياسي في أسواق الطاقة الدولية، بنسبة 0.5%، لتصل إلى 63.27 دولار للبرميل.

ومن المقرر أن تنشر منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها المنتظمة للعرض والطلب العالميين على النفط أيضا اليوم الثلاثاء. وفي الأسواق الخارجية، تراجعت الأسهم الأوروبية بنسبة 0.3 ٪ بقيادة أسهم شركات التجزئة.

ومن بين الأسهم الأوروبية الفردية، ارتفعت أسهم شركة سويز بنحو 8٪ تقريبًا في باريس، وذلك بعد أن قالت شركة إدارة الصرف الصحي والمياه الفرنسية أمس الاثنين إنها وافقت على الاندماج مع شركة فيوليا إنفيرومنت، كما صعدت أسهم شركة فيوليا الفرنسية للمرافق بأكثر من 8 ٪.

ختاما، تراجعت الأسهم في الأسواق الآسيوية الكبرى، وانخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني بنسبة 1.1 ٪ عند الإغلاق، وهبط مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 0.8 ٪.
المزيد من المقالات
x