إقامة تراويح أولى ليالي رمضان بالحرمين الشريفين

إقامة تراويح أولى ليالي رمضان بالحرمين الشريفين

أدى المصلون، أمس، أول صلاة تراويح في المسجد الحرام في أولى ليالي شهر رمضان المبارك، وسط أجواء روحانية وإيمانية والتقيد والالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية، وذلك للأشخاص المحصنين وفق ما يظهره تطبيق «توكلنا» لفئات التحصين، محصن حاصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا، أو محصن أمضى 14 يومًا بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، أو محصن متعاف من الإصابة، مع التقيد بالبروتوكولات الصحية والتدابير الاحترازية، والإجراءات الوقائية المعمول بها في الحرمين الشريفين.

وكثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عمليات التطهير والتعقيم والتشغيل، إضافة إلى توزيع عبوات ماء زمزم ذات الاستخدام الواحد على المصليات والمطاف والساحات والزوار بشكل عام، وأشرفت على عمليات التنقل والعربات داخل المسجد الحرام، وفتح أبواب المسجد الحرام وتنظيم الدخول والخروج منها وتحديد مسارات الأشخاص ذوي الإعاقة من خلالها، وغيرها من الخدمات التي تشرف عليها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي. ووسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان والالتزام، أقيمت، أمس، بالمسجد النبوي أول صلاة تراويح في أول ليلة من شهر رمضان المبارك، ووفرت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي كامل العناية والاهتمام من خلال الإجراءات الوقائية لجميع المواقع في المسجد ومرافقه، بالتنسيق مع مختلف الإدارات والجهات ذات العلاقة. ووفقا لخطة الرئاسة هذا العام في ظل جائحة كورونا، أن يكون الحضور النسبي وفق الإجراءات الاحترازية فقد اقتصر وجود المصلين في الحصوات وتوسعات المسجد النبوي وسطحه وساحاته وفق خطة التفويج المبنية على الكثافات وتطبيق الإجراءات الاحترازية، واستمر تخصيص أداء الصلوات داخل الحرم القديم والروضة الشريفة على العاملين بالمسجد النبوي وذوي الجنائز.
المزيد من المقالات
x