مصر تجدد اتهام إثيوبيا بالتعنت في حل أزمة سد النهضة

مصر تجدد اتهام إثيوبيا بالتعنت في حل أزمة سد النهضة

الثلاثاء ١٣ / ٠٤ / ٢٠٢١
جددت مصر اتهام إثيوبيا بعرقلة حلول أزمة سد النهضة، وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري في مؤتمر صحفي مشترك أمس بالقاهرة مع نظيره الروسي سيرجي لافروف إن مصر أبدت مرونة كبيرة خلال مفاوضات سد النهضة وراعت مصالح أديس أبابا دون الإضرار بدولتي المصب، مشددا على أن مصر ترفض اتخاذ أي طرف إجراءات أحادية لا تتسق مع استمرار المفاوضات.

وأشار شكري إلى أن موسكو قادرة على المساهمة في مساعدة أطراف قضية سد النهضة على ضرورة التوصل لحل، وقال الوزير: نرى أن المسار الأفريقي للأسف يتعثر نظرا للتعنت الإثيوبي.


وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه ناقش مع نظيره الروسي ملف سد النهضة، مؤكدا تطلعه إلى أن تقوم موسكو بدور فاعل في هذا الملف.

وقال إن الإجراءات الأحادية في هذا الملف ستكون لها آثار سلبية على مصر والسودان معا، كما أشار إلى أنه وجد تفهما من الوزير الروسي للموقف المصري من سد النهضة.

كان شكري صرح لوكالة «تاس» الروسية عشية زيارة نظيره الروسي إلى القاهرة بأن الزيارة ستبحث أزمة سد النهضة، والدور الذي يمكن لموسكو أن تلعبه من خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي، وفي إطار الجهود الدولية المبذولة لحل الأزمة والتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل السد.

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن بلاده مهتمة بتسوية أزمة سد النهضة بين «مصر والسودان وإثيوبيا»، مشددا على ضرورة حل الخلافات عبر الحوار السياسي، مؤكدا في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره المصري سامح شكري أنه لم يتم توجيه دعوة لبلاده للقيام بدور الوساطة.

ويرى وزير الخارجية الروسي أن مفاوضات سد النهضة يجب أن تضمن مصالح الدول المعنية، وأوضح أن بلاده اقترحت مساعدة فنية وتقنية في المحادثات حول السد الإثيوبي.
المزيد من المقالات
x