اختبار دم يكشف الاكتئاب واضطرابات المزاج

اختبار دم يكشف الاكتئاب واضطرابات المزاج

الاحد ١١ / ٠٤ / ٢٠٢١
توصّل باحثون بجامعة إنديانا الأمريكية، إلى اختبار دم جديد يتمكن من الكشف عن الإصابة بالاكتئاب واضطرابات المزاج، مما يسهم في تشخيص المرض، وبالتالي بدء رحلة العلاج في مراحل مبكرة.

وطبقًا لما نُشر في موقع ميديكال إكسبريس، فإن الباحثين نجحوا في الوصول الى تفعيل اختبار جديد يكشف المؤشرات الحيوية للدم التي ترصد حالة الاضطراب ما بعد الصدمة ومرض الزهايمر.


وأكدت الدراسة أن الاختبار يعتمد على فحص المؤشرات الحيوية للحمض النووي الريبي، والذي يمكن أن يميّز مدى شدة اكتئاب المريض، ومدى إمكانية تعرضه لخطر الإصابة بالاكتئاب الشديد في المستقبل، وخطر الإصابة باضطراب ثنائي القطب في المستقبل المعروف باسم مرض الهوس الاكتئابي.

وأكدت الدراسة أن اضطرابات المزاج تنتج عن جينات خاصة بالساعة البيولوجية، وأيضًا عن الجينات التي تنظم الدورات الموسمية والليل والنوم والاستيقاظ، الأمر الذى يفسّر تفاقم حالة المرضى عند التغيّرات الموسمية، وتغيّرات النوم التي تحدث في اضطرابات المزاج، بعد أن أكدت إحصائيات أن 1 من كل 4 أشخاص يعانون من نوبة اكتئاب خلال حياتهم.
المزيد من المقالات
x