الجيش اليمني يقتل 68 حوثيا في معارك مأرب

الجيش اليمني يقتل 68 حوثيا في معارك مأرب

الاثنين ١٢ / ٠٤ / ٢٠٢١
لقي 15 من عناصر ميليشيا الحوثي حتفهم، وجرح آخرون، أمس الأحد، في مواجهات مع الجيش الوطني في الأطراف الجنوبية لمحافظة مأرب، وأكد قائد عسكري أن الجيش استهدف مجموعة كانت تحاول التسلل باتجاه مواقع في جبهة جبل مراد. فيما استهدفت مقاتلات التحالف تجمعا لتعزيزات الميليشيا في المنطقة السوادية كانت في طريقها إلى جبهة مراد، وأدى ذلك إلى تدمير دبابتين بالإضافة إلى خسائر بشرية في صفوف الحوثي.

والسبت قتل 53 عنصرا من الميليشيا الحوثي بنيران الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهتي المشجح والكسارة غرب محافظة مارب.


وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة: «إن مقاتلي الجيش والمقاومة كسروا هجوما لميليشيا الحوثي باتجاه مواقع في جبهتي الكسارة والمشجح»، مؤكدا أن المعركة انتهت بفرار الميليشيات بعد مصرع 53 من عناصرها وجرح آخرين.

وأضاف المصدر إن مدفعية الجيش استهدفت تحركات العدو في الجبهتين ودمرت عربة مدرعة و3 أطقم، فيما دمر طيران تحالف دعم الشرعية ثلاث عربات مدرعة و5 أطقم كانت تحمل تعزيزات حوثية ومصرع جميع من كانوا على متنها.

وفي السياق أقدمت الميليشيا الإرهابية على جريمة جديدة ضد النازحين، وأحرقت مخيما للنازحين في قرية الحلة الواقعة شمال غرب حيس بالحديدة، غربي اليمن، مما أدى إلى انهيار المخيم بشكل كامل، ولم يتسن التأكد من حدوث خسائر بشرية أو مادية جراء إحراق المخيم.

وكانت 56 منظمة من منظمات المجتمع المدني اليمنية قد استنكرت صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، واستهدافها مخيمات النازحين والأحياء السكنية في محافظة مأرب.

ونددت المنظمات، في بيان صحفي، أمس الأحد، بالجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية وقصفها المستمر للأحياء السكنية ومخيمات النازحين بمحافظة مأرب، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، منها الصواريخ الباليستية وصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والقصف المدفعي، والتي تسببت بمقتل وإصابة مدنيين بينهم أطفال ونساء.
المزيد من المقالات
x