خيانة الأمانة من أعظم الضلال والفساد

خيانة الأمانة من أعظم الضلال والفساد

السبت ١٠ / ٠٤ / ٢٠٢١
قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ د. عبدالرحمن السند في تغريدة على حساب الهيئة الرسمي بموقع «تويتر» أمس إن خيانة الأمانة يعظم قبحها وإثمها إذا ترتب عليها معاونة العدو وموالاته، فإن ذلك من أعظم الضلال والفساد قال الله تعالى «ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل» وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لكل غادر لواء عند استه يوم القيامة». رواه مسلم.

يد واحدة ضد العبث بأمن الوطن


قال اللواء متقاعد متعب العتيبي: «جهود رجال وزارة الدفاع المبذولة مصدر فخر لكل أبناء الوطن في الذود عن أرض الحرمين الشريفين، وإنهم مثال يحتذى به في التضحية والإخلاص وإنهم الدرع الحصينة للدفاع عن الوطن، وظهور عدد محدود لا يمثل القطاع ولا القبائل وإنما يمثلون أنفسهم خصوصا في أوقات الحروب في جرم شنيع وغير مقبول والخيانة العظمى للوطن في أوقات كان الجميع يدا واحدة ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن وأمان هذا الوطن الطاهر، وقتلهم لردع الخائن خصوصا في زمن الحزم والعزم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله».

حدث شاذ لا ينسى

أشار الباحث في الشأن الأمني والاستراتيجي د. فواز كاسب إلى أن الوطن وأمنه يظل مقدما على كل ما نملك من غال ونفيس ويبقى المواطن السعودي رمزا وعلامة وعنوانا للمواطنة الحقة قدم ويقدم واجباته تجاه وطني الأرض المباركة في السلم والحرب، وما قام به الخونة الثلاثة حدث شاذ وجريمة لا تنسى وجريمة نكراء ومن أشد الجرائم في حق الوطن، وهي لا تمثل أي قطاع ينتمون إليه أو إلى منطقة من المملكة ولا أي قبيلة وعائلة، والمملكة منذ تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود تضع نعمة الأمن في مقدمة أولوياتها وبها قامت النهضة والتنمية والاستقرار والرفاه والسعادة، وواجبنا ونحن من ركائز الأمن الوطني المساهمة والاستشعار بالمسؤولية في تقديم وتعزيز مبادئ وقيم المواطنة في السلم والحرب.

سلوك مشين ومستنكر

ذكر اللواء متقاعد عبدالله جداوي أن رب العزة والجلال وصف الخونة من فوق سبع سماوات في كتابه العزيز وقال «إن الله لا يحب كل خوان كفور»، ومن خان الدين والأمانة ونكث بالعهد والقسم حري أن يطبق فيه شرع الله في دولة تحكم بشرع الله وتسير على نهجه وهداه، فعلا هي سلوك مشين لا نعهده في أبناء هذا البلد وسلوك مستنكر من الوهلة الأولى التي اطلعنا فيها على فحوى الخبر لكنهم في النهاية نالوا عقابهم المستحق وهذا أبدا لن يزعزع الثقة في رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، يذودون بأرواحهم عن ثرى هذا الوطن المقدس ومن خلفهم قلوب تدعو لهم بالنصر والتمكين آناء الليل وأطراف النهار.

لا هوادة مع المفرط في الأمانة

أكد المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي د. محمد الحبابي أن ما صدر من هؤلاء الثلاثة هو سلوك غريب لا يمثلنا ولا ينتمي إلينا في مختلف قطاعاتنا العسكرية والمدنية، ونحن هنا نؤسس مبدأ للقاصي والداني، أنه لا مجاملة ولا محاباة ولا لين ولا هوادة فيمن باع أمانته ووضع يده مع أعداء الوطن، كائنا من كان، سلمت يا بلادي حرة أبية بعزة وكرامة وشموخ يعانق عباب السماء.
المزيد من المقالات
x