جرائم الميليشيا.. أداة إيرانية لإطالة أمد الأزمة

تدمير «باليستي» ومفخخة حوثية باتجاه المملكة

جرائم الميليشيا.. أداة إيرانية لإطالة أمد الأزمة

دمرت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، طائرة مسيرة بدون طيار، وصاروخا باليستيا، أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه المملكة.

وتمكن التحالف، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» بالأجواء اليمنية، أطلقتها الميليشيا الإرهابية، تجاه المملكة.


كما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، في وقت سابق، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا تجاه جازان.

وجدد التحالف تأكيده، على أن المحاولات العدائية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية من قبل الميليشيا تعد جرائم حرب، مشددا على اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.

كفاءة عالية

إلى ذلك، أكد أمنيون أن تزايد وتيرة الاعتداءات الإرهابية الحوثية، التي تتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية، من خلال الطائرات المفخخة، والصواريخ الباليستية، دليل على عدم احترام المواثيق والمعاهدات الدولية التي تجرم استهداف المدنيين، مشيدين ببسالة القوات السعودية في التصدي لكافة الاعتداءات بكفاءة عالية.

وقال اللواء متقاعد سالم الزهراني، إن القوات السعودية تثبت كل يوم للعالم كفاءتها في التصدي لكافة الصواريخ والطائرات قبل استهدافها المدنيين، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على قدرة وتفوق قوات الدفاع الجوي بالمملكة.

وأضاف إن المملكة هي الأولى عالميا في تدمير الصواريخ والمسيرات، التي تطلقتها الميليشيا، وهو ما يبرهن على كفاءة وشجاعة القوات السعودية، ودورها الرائد في حماية المدنيين والأعيان المدنية، داعيا الله تعالى أن يرد كيد المعتدين إلى نحورهم. وقال «لا شك أن الحوثي بدأ يشعر بالهزيمة ويخسر الكثير من مواقع القتال وهذا ما دفعه إلى إطلاق العديد من المسيرات».

وبين اللواء متقاعد عمر آل جلبان، أن استمرار الهجمات الصاروخية والطائرات المفخخة في الآونه الأخيرة على الأهداف المدنية من قبل الميليشيات الحوثية دليل على أنها مجرد أداة تسخرها إيران لإطالة أمد الأزمة. وقال «يجب أن تعلم الميليشيات الحوثية ومن يقف خلفها بأن المملكة قادرة على الصد والردع في كل الظروف والأوقات».

أجندة خبيثة

وأعرب البرلمان العربي عن إدانته واستنكاره الشديدين هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية، التي تصدت لها قوات تحالف دعم الشرعية باليمن بنجاح.

وحذر البرلمان العربي من استمرار انتهاكات ميليشيا الحوثي الإرهابية والتي هي ترجمة لأجندة إيرانية خبيثة تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والحاسم لردع ميليشيا الحوثي الإرهابية عن جرائمها والانتقال من مرحلة الإدانة والشجب والاستنكار إلى اتخاذ مواقف رادعة لحماية المدنيين من الاستهداف المستمر.

كما أكد وقوفه التام مع المملكة العربية السعودية ودعمها فيما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها.

معاناة اليمنيين

وثمن رئيس البرلمان العربي عادل العسومي الجهود المُخلصة والمُقدَرة التي تقوم بها المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «حفظهما الله»، لاستعادة الأمن والاستقرار في المنطقة والتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، مؤكدًا أن أمن المملكة يمثل عمقًا إستراتيجيًا للأمن القومي العربي. وأشاد «العسومي» في كلمته، أمس، خلال افتتاح أعمال الجلسة الرابعة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثالث للبرلمان العربي التي عقدت بمقر جامعة الدول العربية، بمبادرة المملكة لحل الأزمة اليمنية ومواجهة التدخلات الإيرانية السافرة في الشؤون الداخلية اليمنية التي أطالت أمد الأزمة اليمنية وأجَّجتها على مدار السنوات الست الماضية. كما أشاد رئيس البرلمان العربي بمبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»، اللتين أعلن عنهما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، واللتين تهدفان إلى حماية الأرض والحفاظ على التوازن البيئي وتحقيق التنمية المستدامة.

المزيد من المقالات
x