تدمير «مسيرة» معادية في مأرب ومقتل عشرات الحوثيين

تدمير «مسيرة» معادية في مأرب ومقتل عشرات الحوثيين

السبت ١٠ / ٠٤ / ٢٠٢١
تمكنت قوات الجيش اليمني، من إسقاط طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، باتجاه أحد مخيمات النازحين، في مأرب، شمالي شرق البلاد، بينما كبدت الانقلابيين الجمعة، عشرات القتلى والجرحى، في جبهة الكسارة غرب المحافظة.

ونشر المركز الإعلامي للجيش اليمني، مقطع فيديو لجانب من المعارك التي تخوضها قواته ضد عناصر الميليشيات الانقلابية في جبهات غرب مأرب.


وقال المركز: شنت قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية، الخميس، هجوما معاكسا تمكنت خلاله من دحر الميليشيات المدعومة من إيران، من عدة مواقع في جبهة الكسارة.

وأوضح مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن المعارك التي خاضها أبطال الجيش الوطني والمقاومة أسفرت عن سقوط أكثر من 30 قتيلا وإصابة العشرات في صفوف الميليشيات، مؤكدا أن مدفعية الجيش الوطني دمرت 3 أطقم للانقلابيين وسقوط جميع من كانوا على متنها بين قتيل وجريح.

وبالتزامن، استهدف طيران تحالف دعم الشرعية بعدة غارات تجمعات للانقلابيين في مواقع متفرقة غرب مأرب، وأسفر القصف عن خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات.

كما تمكن الجيش اليمني من إسقاط طائرة مُسيّرة «مفخخة» تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية، غرب مخيم الجفينة الخاص بالنازحين، غربي مأرب.

وفي وقت سابق حذرت الحكومة اليمنية من كارثة إنسانية كبيرة جراء موجات النزوح الجديدة لمئات الأسر في مخيمات (الميل، الخير، تواصل) بمحافظة مأرب جراء هذا الاستهداف.

وأجبر قصف الحوثيين على مخيمات النازحين في محافظة مأرب، 555 أسرة تمثل 3885 فردا، على النزوح مجددا خلال يومي 28 و29 مارس الماضي، بحسب تقرير حقوقي.

وأكد التقرير أن القصف الحوثي أسفر عن إصابة 6 نساء و3 رجال وطفل واحد.

وتضم مأرب أكبر تكتل للنازحين من العنف الذي خلفه انقلاب الحوثي المدعوم من إيران؛ حيث يبلغ عددها 139 مخيما تتوزع على مختلف مديريات المحافظة.

واستقبلت محافظة مأرب (2.231.000) يمني، يشكلون 60٪ من إجمالي النازحين في مختلف المحافظات، والذي يعادل 7.5٪ من إجمالي سكان البلاد.

وقالت لجنة خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق: إن المسيرات مجمعة من مكونات مصدرها خارجي وشحنت إلى اليمن، وإن «قاصف» أو «المهاجم» متطابق تقريبا في التصميم والأبعاد والقدرات التي تتمتع بها أبابيل-T الإيرانية.

في شأن آخر، دشنت الجمعة رحلات الطيران عبر مطار الريان الدولي ثالث أكبر المطارات اليمنية بعد فترة توقف دامت قرابة خمسة أعوام.

وأوضحت مسؤولة قطاع النقل الجوي بوزارة النقل ديما عبدالقوي أن إعادة افتتاح المطار وتدشين شركة الخطوط الجوية اليمنية لرحلاتها الداخلية، تمثل خطوة مهمة في إطار جهود واهتمام الوزارة لإعادة تحديث وتطوير قطاع النقل ضمن خطة تشمل أيضا إعادة تطوير مطار عدن الدولي بحسب الاتفاق المبرم بين وزارة النقل والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.
المزيد من المقالات
x