هجوم صاروخي يضرب «حزب الله» في دمشق

هجوم صاروخي يضرب «حزب الله» في دمشق

الجمعة ٠٩ / ٠٤ / ٢٠٢١
انطلقت صواريخ من الأراضي اللبنانية، ليل الأربعاء - الخميس؛ لتدمر بالكامل مستودع أسلحة وذخائر قرب دمشق، يعود لمقاتلين موالين لإيران، وتحديدًا لحزب الله اللبناني، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أجانب وإصابة أربعة جنود من دفاع الأسد الجوي، فضلًا عن خسائر مادية.

وفيما لم تعلن تل أبيب مسؤوليتها عن الهجوم، نقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام «سانا» عن مصدر عسكري قوله: «إنه في حوالي الساعة 12.56 من فجر اليوم (أمس الخميس) نفذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من اتجاه الأراضي اللبنانية مستهدفًا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق».


وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ثلاثة أشخاص في قصف طال محيط العاصمة دمشق ليل الأربعاء/‏ الخميس، قائلًا: إن الأشخاص الثلاثة لم تُعرف جنسياتهم حتى اللحظة فيما إذا كانوا لبنانيين أم أجانب من الميليشيات الموالية لإيران.

وأضاف: «إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين»، مشيرًا إلى أن القصف دمّر مستودعًا للأسلحة والذخائر يرجّح أنه يستخدم من قِبَل ميليشيا «حزب الله» اللبناني، ويقع ضمن موقع عسكري بالقرب من منطقة الديماس.

ودوّت أصوات انفجارات عنيفة غربي دمشق، وانطلقت ثلاثة مضادات أرضية من محيط دمشق وتصدى اثنان منها لصواريخ وشوهدت وهي تتفجر في الجو.

وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل عشرات الضربات في سوريا، مستهدفة مواقع لجيش الأسد وأهدافًا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

وأكد رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري، أن القصف طال إحدى البطاريات الدفاعية السورية، مما أسفر عن إصابة أربعة جنود.

وكانت «رويترز» قد نقلت عن التليفزيون الرسمي للنظام أن الصواريخ أطلقت من اتجاه لبنان ومن اتجاه هضبة الجولان، فيما نقلت «سانا» عن مصدر عسكري قوله: «إن الصواريخ من اتجاه الأراضي اللبنانية».

ولم يؤكد عبدالرحمن إن كانت الصواريخ قد انطلقت من فوق لبنان أو الجولان، لكنه قال «إن المنطقتين متقاربتان».
المزيد من المقالات
x