«العلا رحلة عبر الزمن» أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية في العالم

«العلا رحلة عبر الزمن» أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية في العالم

الأربعاء ٠٧ / ٠٤ / ٢٠٢١
رعاية سمو ولي العهد وإشرافه المباشر على إطلاق الرؤية التصميمية لمخطط "رحلة عبر الزمن" ضمن برنامج تطوير العلا ، يعكس اهتمام سموه الكبير والمتواصل بإبراز الوجه الحضاري للمملكة العربية السعودية للعالم أجمع، نظير ما تمتلكه من مقومات وما تزخر به من إمكانات تؤهلها لمواصلة دورها الفاعل والحيوي في جهود الحفاظ على التراث العالمي.
وإطلاق سمو ولي العهد لمخطط رحلة عبر الزمن والذي يشمل أكبر مبادرة لإحياء وتأهيل الواحات الثقافية والطبيعية بشكل مستدام في العالم، يمثل نموذجاً لالتزام المملكة العربية السعودية بالحفاظ على الإرث الثقافي والطبيعي، حيث ستصبح نموذجًا عالميًا للتنمية المستدامة والمسؤولة والشاملة للمجتمع المحلي
ويُعد مخطط "رحلة عبر الزمن" أحد المراحل الأساسية لتحقيق رؤية العلا التي أطلقها سمو ولي العهد، لتصبح العلا أكبر متحف حي بالعالم. كما يهدف إلى المحافظة على العلا كبيئة طبيعية وثقافية فريدة من نوعها تساهم في تطوير إرث ثقافي للعالم، تحقيقًا لمستهدفات رؤية 2030.

كما ان تطوير المنطقة الثقافية للعلا يأتي ترجمةً عملية لرؤية سمو ولي العهد التي تهدف إلى تعزيز الانفتاح الثقافي للمملكة على دول العالم أجمع من خلال تحويل العلا إلى متحف حي ووجهة عالمية للفنون والتراث والثقافة والطبيعة، كما تأتي في إطار جهود تنويع مصادر الاقتصاد وتحسين جودة الحياة.


وتبني الهيئة الملكية لمحافظة العُلا لإنشاء معهد الممالك كمركز عالمي لدراسات الحضارات التي سكنت شمال غرب شبه الجزيرة العربية منذ آلاف السنين، ضمن مخطط "رحلة عبر الزمن"، ويؤكد سعي المملكة الحثيث في الحفاظ على التاريخ الإنساني للشعوب والحضارات التي استوطنت المنطقة، استشعارًا منها لأهمية ذلك في إثراء الحركة التاريخية والثقافية والحضارية في المنطقة والعالم. إلى جانب قيمته الثقافية والحضارية والتاريخية الكبرى، سيسهم برنامج تطوير العلا ، بتوفير 38 ألف وظيفة لأهالي وسكان العُلا طيلة الـ15 عام المقبلة، بهدف إشراكهم في جهود حفظ وصون التراث الوطني الإنساني، وتحسين جودة الحياة في المحافظة. بمشروع تطوير المنطقة الثقافية، وتُقدم العُلا نموذجًا لالتزام المملكة العربية السعودية بالحفاظ على الإرث الثقافي العالمي، حيث ستصبح نموذجًا عالميًا للتنمية المستدامة والمسؤولة والشاملة للمجتمع المحلي، عبر أكثر من 100 مشروع ستُقام على طول 20 كيلو مترًا، وتضم 5 مراكز وأحياء رئيسية و15 مرفق ثقافي وطبيعي
المزيد من المقالات
x