«مدن المستقبل».. تطوير الخدمات وإيجاد حلول عصرية مبتكرة

«مدن المستقبل».. تطوير الخدمات وإيجاد حلول عصرية مبتكرة

الثلاثاء ٠٦ / ٠٤ / ٢٠٢١
افتتح أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، اللقاءات الافتراضية لـ«مدن المستقبل»، التي ينفذها مركز الإبداع البلدي بأمانة الشرقية، ضمن فعاليات أسبوع الإبداع البلدي، تزامنًا مع الأسبوع العالمي للإبداع والابتكار المعتمد من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأكد م. الجبير أن الابتكار في القطاع البلدي يسهم بشكل واضح في إنشاء مدن عصرية ذكية مستقبلية مستدامة، وأن أهم مستهدفات رؤية المملكة 2030 هو الوصول إلى تصنيف 3 مدن سعودية بين أفضل 100 مدينة في العالم، منوّهًا إلى أن ذلك لا يتحقق إلا من خلال تطوير الخدمات والسعي لأن تكون مواصفاتها مواكبة للغة العصر.


وأشار إلى أن مركز الإبداع البلدي، والذي يعمل على إنتاج وجمع الأفكار الإبداعية من المستفيدين بمثابة بنك الأفكار البلدية، ومحاولة استقطاب الجهات والأفراد الذين لديهم رؤية لما ستكون عليه مدننا في المستقبل، والتي تعمل عليها أمانة المنطقة الشرقية من أجل تنفيذها وتطوير الخدمات، وإيجاد حلول عصرية مبتكرة وقابلة للتنفيذ.

وثمّن أمين المنطقة الشرقية دور المشاركين من الخبراء المستضافين في هذه اللقاءات الافتراضية من أجل التشاركية والعصف الذهني الذي يعتبر الطريقة الصحيحة من أجل التطوير والتغيير.

من ناحيتها، قالت المشرفة العامة على مركز الإبداع البلدي بأمانة المنطقة الشرقية مها الوابل، إن فريق مركز الإبداع البلدي بالأمانة يحرص على إقامة مثل هذه الفعالية المهمة في قطاع الخدمات البلدية، في أسبوع الإبداع البلدي، والتي تأتي تزامنًا مع أسبوع الإبداع والابتكار العالمي الذي أقره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والذي يعمل المركز جاهدًا من خلاله على تحفيز ودعم المشاركة المجتمعية من خلال استقبال الأفكار الإبداعية في القطاع البلدي، والتركيب بالتعاون مع شرائح المجتمع المهتمة بتقديم الأفكار من أجل مدن المستقبل، المدن التي تنعَم ببرامج جودة الحياة والخطط من أجل أنسنة المدن والجهود الواقعية من أجل تحسين المشهد الحضري والمدن الذكية والعصرية والتي تتناسب مع لغة العصر، والتي تتماشى مع رؤية المملكة، حيث ركّزت على اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ووطن طموح الإنسان والمكان وجميعها، وهذا يتحقق في مدن يسكنها أفراد لديهم رغبة قوية للعمل للإنجاز والإبداع والابتكار ضمن بيئة جاذبة ومحفزة.

فيما قدّم مدير الحدائق وعمارة البيئة م. علي السالم موجزًا عن «مشاريع أنسنة المدن»، وتبِعَهُ أستاذ نظريات العمارة والنقد المعماري الأستاذ د. مشاري النعيم مُتحدثًا عن «مدن المستقبل»، وقدّم الأمين العام لمؤسسة عبدالقادر المهيدب أحمد الرماح، عرضًا عن «تجارب شخصية ابتكارية لتوسيع الرقعة الخضراء في المملكة»، بعدها تحدث د. محمد الملحم عن «مواد البناء المستدامة».
المزيد من المقالات
x