«رمضان آمن» تغلق 22 محلا مخالفا بالقطيف

المبادرة تضم 330 أخصائيا ومتطوعا لمتابعة تطبيق الاحترازات

«رمضان آمن» تغلق 22 محلا مخالفا بالقطيف

الأربعاء ٠٧ / ٠٤ / ٢٠٢١
نفذت بلدية محافظة القطيف جولات ضمن مبادرة «رمضان آمن»، في مواقع مختلفة في المحافظة، والتي تستهدف تشديد الرقابة الميدانية، تزامنا مع قرب حلول الشهر الفضيل، ومتابعة تطبيق الإجراءات الوقائية والسلامة الصحية، وذلك بالتعاون مع شرطة المحافظة، وبمشاركة عدد من المتطوعين والمتطوعات، وأسفرت عن إغلاق 22 محلا مخالفا.

متطوعون وأخصائيون


وأطلقت بلدية القطيف ممثلة في الإدارة العامة لصحة البيئة مبادرة «رمضان آمن» بتوجيهات من أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، ورئيس بلدية محافظة القطيف م. محمد الحسيني، وضمت الحملة 330 من أخصائيي البلدية والمتطوعين. وتستمر 5 أيام، وستمتد إلى بداية شهر رمضان المبارك إن دعت الحاجة لذلك.

توعية ورقابة

ولفت رئيس بلدية القطيف م. محمد الحسيني إلى أن المبادرة اتخذت حزمة من الإجراءات الرقابية والتوعوية لاستقبال شهر رمضان المبارك، وأسفرت في يومها الأول عن إغلاق ٧ منشآت لمخالفتها الإجراءات الاحترازية، كما تم إغلاق 8 منشآت لمخالفتها الإجراءات الاحترازية في اليوم الثاني، وفي يومها الثالث زارت كوادر المبادرة العديد من المحلات التجارية تم خلال ذلك إغلاق 7 محلات، لمخالفتها الإجراءات الصحية. ويتوقع زيارة أكثر من 2000 منشأة قبل قدوم الشهر المبارك.

خطط إستراتيجية

وبين أن الهدف من المبادرة رفع درجة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع البلاغات الطارئة، ووضع خطط إستراتيجية تلبي احتياجات المرحلة. وشملت المبادرة الرقابة والتوعية للمحلات التجارية والغذائية والعاملين فيها بأهمية تعقيم جميع الأسطح والعربات قبل وبعد الاستخدام، وحث مرتاديها على الاستمرار في المحافظة على التباعد الجسدي للمحافظة على صحة وسلامة المجتمع. مشيرا إلى تنوع مواقع سير الحملة والتي شملت في يومها الثاني توعية زوّار حديقة الشباب وممشى جاوان بمدينة صفوى، لرفع الوعي بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي والالتزام بارتداء الكمامات قبل دخول الحدائق والمرافق العامة وأثناء الوجود بها، والحرص على اتخاذ كل التدابير الوقائية التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة جميع المرتادين.

إجراءات إضافية

وأكد أهمية بذل الجهود لمنع انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وهو ما يستلزم اتخاذ إجراءات وقائية إضافية، تتواكب مع برامج وخطط الجهات ذات العلاقة، للتصدي لهذا الوباء، حفاظا على سلامة المواطنين والمقيمين. ودعت البلدية أصحاب المنشآت وأفراد المجتمع، إلى ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، لمنع نقل عدوى الفيروس.
المزيد من المقالات
x