7 مميزات تستقطب الاستثمارات في المملكة

لتحقيق أهداف رؤية 2030

7 مميزات تستقطب الاستثمارات في المملكة

الأربعاء ٠٧ / ٠٤ / ٢٠٢١
قال محلل تطوير الأعمال بوزارة الاستثمار عبدالله الأمير إن هناك 7 مميزات رئيسية للاستثمار في المملكة، منها رحلة الإصلاح الطموحة تماشيا مع رؤية 2030 والنجاحات المبكرة، والموقع الاستراتيجي والتواصل الداخلي والدولي المميز، والحلول الجاذبة في نحو 40 مدينة صناعية واقتصادية، إضافة إلى بيئة الأعمال التنافسية لأسعار الأراضي.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته غرفة الشرقية ضمن برنامج «تسهيل» لعرض فرص الاستثمار في الصناعة التحويلية بالمملكة.


ولفت إلى أن من ضمن المميزات تقليص مدة استخراج التراخيص لأقل من 3 ساعات وزيادة مدة الترخيص للاستثمار الأجنبي لخمس سنوات، وتقليص فترة التخليص الجمركي من أسبوعين إلى 24 ساعة، وإصدار تأشيرات العمل في 24 ساعة، ولا يلزم دعوة محلية، وتمليك الأجانب للاستثمارات المسموح بها بنسبة 100%.

وأشار إلى أن رؤية 2030 تسعى للتحول الاجتماعي والثقافي والاقتصادي الطموح للمملكة، فيما تعتمد على 3 ركائز، وهي مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح من خلال مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي بنسبة 35% ارتفاعا من 20%، ومساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 65% ارتفاعا من 40%، وزيادة معدل مشاركة المرأة في القوى العاملة بنسبة 30% ارتفاعا من 22%، وزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.7%، واحتلال المركز الخامس عشر من بين أكبر اقتصادات العالم، ورفع نسبة المحتوى المحلي في قطاع الغاز والنفط بنسبة 75%، وتحقيق إيرادات حكومية غير نفطية بنحو 267 مليار دولار.

من جانبه أكد محلل تطوير الكتل الصناعية في الهيئة الملكية بالجبيل وينبع محمد الشمري أن رؤية الهيئة الملكية رسالتها أن تكون الخيار الأفضل للمستثمرين في الصناعات البتروكيماوية والصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة والمساهم الرئيسي في نمو المملكة ومهمتها تخطيط وتعزيز وتطوير وإدارة البتروكيماويات والمدن الصناعية كثيفة الطاقة من خلال التركيز الناجح على العملاء والشراكات مع المستثمرين والموظفين والمجتمعات وأصحاب المصلحة الآخرين.

وقال مدير أول تطوير الكيمياء والبلاستيك بالمركز الصناعي مساعد السدحان إنه يتم دعم المستثمرين من خلال تحليل سلسلة القيمة الكيميائية بأكملها جنبا إلى جنب مع الثغرات المختلفة في القطاعات الصناعية الكيميائية المختلفة والكيماويات الأساسية والمتوسطة والمواد الكيميائية المتخصصة لتحويل البلاستيك والمطاط.

وأكد أن نشأة الفرص تتماشى مع الاستراتيجية الصناعية الوطنية إذ يتم تقييم فرص الاستثمار من جوانب متعددة على رأسها: تأثيرها على الناتج المحلي، والتوطين وتوفير فرص العمل، والجدوى الفنية والتجارية والمواد الخام وتوافر التكنولوجيا، فيما تجري المناقشات مع الكيانات الرئيسية في القطاع الصناعي لأغراض المواءمة، يليها نشرها على بوابة MISA للاستثمار في السعودية أو موقع الجاهزية الخاص بـ NIDC.
المزيد من المقالات
x