اقتراح بتخصيص جزء من غرامات المخالفات البيئية والمرورية لزيادة التشجير

اقتراح بتخصيص جزء من غرامات المخالفات البيئية والمرورية لزيادة التشجير

الاثنين ٠٥ / ٠٤ / ٢٠٢١
أكدت الحاصلة على الماجستير في علم أحياء النبات عبير عطوة، أنه من واجبنا كأفراد أن نسهم في تقديم حلول إيجابية للتسريع من زيادة نسبة الغطاء النباتي، وذلك بعد إطلاق مبادرة «السعودية الخضراء» التي تهدف لزراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة خلال العقود القادمة؛ لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التلوث، وقالت: أقترح أن يُستقطع جزء من الغرامات الناتجة عن الجرائم والمخالفات البيئية، مثل قطع الأشجار أو إتلاف أي جزء منها، والاحتطاب الجائر، ورمي نفايات في الحدائق، بالإضافة للمخالفات المرورية، وغيرها من المخالفات، وتخصيص نسبة من قيمتها المدفوعة في دعم خدمات وزارة البيئة والمياه والزراعة مثل خدمة «تشجير»، وهي نظام يتيح طلب أشجار لدعم الجهود البيئية في الغطاء النباتي، والمشاركة في حملات التشجير، كما يتيح إمكانية تقديم الدعم المالي لصندوق الغطاء النباتي.

‏وأضافت: يجب ألا نغفل أهمية الأشجار، وما لها من دور كبير في تعزيز الصحة النفسية والبدنية، والإسهام في التقليل من حدة الضوضاء الناتجة عن الازدحام المروري، وتحقيق التوازن البيئي لدورها الحيوي في خفض درجات الحرارة، وتحسين جودة الهواء، فقد ذكرت بعض الدراسات أن شجرة واحدة فقط لديها القدرة على التبريد بشكل يفوق 10 تكييفات تعمل لمدة 20 ساعة في اليوم، قائلة: كما أن الأشجار تقلل من التلوث البيئي، وحسبما أشارت الأبحاث الزراعية، فإن كل مركبة تسير على الطريق تحتاج لزراعة حوالي 8 أشجار للتقليل من تأثيرها الضار، ويظل التشجير من أهم الحلول للتصدي لأزمة المناخ، وحماية البيئة، وتحقيق التنمية المستدامة في المملكة، ورفع مستوى جودة الحياة.
المزيد من المقالات
x