تفاعلا مع "اليوم".. «الحج والعمرة» تحسم ضوابط أداء العمرة والصلوات بالحرمين الشريفين

التحصين شرط منح التصاريح.. ورفع الطاقة التشغيلية للمسجد الحرام في رمضان

تفاعلا مع "اليوم".. «الحج والعمرة» تحسم ضوابط أداء العمرة والصلوات بالحرمين الشريفين

الثلاثاء ٠٦ / ٠٤ / ٢٠٢١
تفاعلت وزارة الحج والعمرة، مع ما نشرته «اليوم» بعددها أمس بعنوان «التحصين» ليس شرطا لأداء العمرة ودخول المسجد الحرام، وأشارت خلاله، وفقا لمصادر مطلعة، إلى عدم صدور أي توجيه يسمح للمحصنين فقط بدخول المسجد الحرام لأداء العمرة، موضحة أن شرط التحصين خاص فقط بالموظفين والعاملين في الحرمين الشريفين.

وحسمت الوزارة الجدل في هذا الشأن، معلنة عن شرط التحصين لأداء مناسك العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة للمسجد النبوي.


وصرح مصدر مسؤول بوزارة الحج والعمرة، بأنه انطلاقًا من حرص القيادة الرشيدة على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين والعاملين على خدمتهم مع تزامن قرب شهر رمضان المبارك، فقد تقرر رفع الطاقة التشغيلية للمسجد الحرام بمكة المكرمة، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية كافة الصادرة من الجهات المختصة، وذلك وفقا لضوابط، تضمن، منح تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة للمسجد النبوي بدءًا من تاريخ 1 رمضان 1442 هـ للأشخاص المحصنين وفق ما يظهره تطبيق «توكلنا» لفئات التحصين «محصن حاصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا أو محصن أمضى 14 يوما بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، أو محصن متعافٍ من الإصابة».

وأضافت: حجز تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات والزيارة سيكون من خلال تطبيقي «اعتمرنا» و«توكلنا»، وذلك بحجز الخانة الزمنية المتاحة حسب رغبة ضيف الرحمن وبما يتماشى مع الطاقة التشغيلية الممكنة لتطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأشارت إلى أن عرض التصاريح والتحقق من صلاحيتها سيكون من خلال تطبيق «توكلنا»، وذلك من حساب المستفيد من التصريح في التطبيق مباشرة.

وأكد المصدر أن المنصة الرئيسة والمعتمدة لأخذ التصاريح من خلال تطبيقي «اعتمرنا» و«توكلنا»، محذرًا من الحملات والمواقع الوهمية.
المزيد من المقالات
x