الأولى من نوعها.. قاعدة بيانات جينية عن أسماك الخليج العربي

تستهدف الكشف عن الغش التجاري بالإنتاج المحلي

الأولى من نوعها.. قاعدة بيانات جينية عن أسماك الخليج العربي

الثلاثاء ٠٦ / ٠٤ / ٢٠٢١
يعمل فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية ممثلا بمركز أبحاث الثروة السمكية بمحافظة القطيف بالتعاون مع جامعة الملك سعود، على مشروع بحثي يستهدف إنشاء قاعدة بيانات جينية عن أسماك الخليج العربي. وذلك في إطار تعزيز التعاون والشراكة المجتمعية مع الجهات الحكومية والأهلية والتعليمية.

شراكة وتكامل


واستقبل مدير مركز أبحاث الثروة السمكية بمحافظة القطيف م. وليد الشويرد وفدًا من جامعة الملك سعود برئاسة الباحث العلمي م. عبدالرحمن، لبحث آليات المشروع، بحضور مجموعة من منسوبي الجامعة المختصين د. شاهد محبوب ود. زبير أحمد، ود. محمد فاروق، تحقيقًا للشراكة والتكامل بين قطاعات الدولة.

تعاون ونفع

وأوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري أن الزيارة تأتي في مجال التعاون المشترك للعمل على المشروع البحثي الذي يستهدف دراسة المكونات الوراثية للأسماك البحرية السعودية، والتي سوف تعود بالنفع -بمشيئة الله تعالى- على الثروة السمكية بوجه عام، مبينا أنها تعتبر أول دراسة تستهدف إنشاء قاعدة بيانات جينية عن أسماك الخليج العربي.

بحث علمي

وبيَّن أن الدراسة ستسهل عمليات الكشف عن الاحتيال والغش التجاري المتمثلة في بيع الأسماك غير المحلية على أنها محلية، لافتا إلى أنها واحدة من عدة دراسات مشتركة بين فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية والجهات البحثية من أجل دفع عجلة البحث العلمي لخدمة المجتمع لتحقيق رؤية المملكة 2030.

خبرات جديدة

وأكد مدير عام مركز أبحاث الثروة السمكية بالقطيف م. وليد الشويرد، أن هذا التعاون البحثي يأتي امتدادا لتعاون سابق مع جامعات أخرى، مبينًا أنه سيثمر عن هذا التعاون المشترك اكتساب خبرات جديدة وتدريب الباحثين والأخصائيين بالمركز على مثل هذه الأعمال.

عون ومساعدة

يذكر أن الاجتماع بين الطرفين شهد عرض فريق العمل بجامعة الملك سعود خطة العمل الخاصة بالمشروع، كما قام الفريق بزيارة المختبر في المركز، وتم الاتفاق على مشاركة عدد من الباحثين من المركز في هذا المشروع البحثي، وأن يقوم المركز بتقديم العون والمساعدة في الحصول على العينات وتجهيزها في المختبر.
المزيد من المقالات
x