«إكس 44» يتصدر الجولات التأهيلية لـ «إكستريم إي» في العلا

في اليوم الأول من السباق.. وبمشاركة 9 فرق عالمية

«إكس 44» يتصدر الجولات التأهيلية لـ «إكستريم إي» في العلا

السبت ٠٣ / ٠٤ / ٢٠٢١
انطلق أمس في محافظة العلا، أول سباق من سلسلة «إكستريم إي» لسيارات الدفع الرباعي الكهربائية، الذي تنظمه وزارة الرياضة، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، على مدار يومين، وبمشاركة 18 متسابقًا يمثلون 9 فرق عالمية، ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة، أحد مستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وتمكن فريق «إكس 44» الذي تعود ملكيته إلى نجم فورمولا 1 العالمي لويس هاملتون، والمكوّن من بطل الراليات الفرنسي سيباستيان لوب والسائقة الإسبانية كريستينا جوتيريز، من الحصول على المركز الأول في الجولات التأهيلية التي أقيمت خلال 4 جولات في مسار يبلغ طوله (8.8 كيلومتر)، بعد منافسة قوية من فريق (أكسيونا ساينز إكس إي)، الذي يمثله بطل رالي داكار الإسباني كارلوس ساينز ومواطنته لايا سانز اللذان حصلا على المركز الثاني، فيما حلَّ فريق (روزبرغ إكس ريسينج) لبطل فورمولا 1 الألماني نيكو روسبرغ في المركز الثالث، والذي يمثله السائق السويدي يوهان كريستوفرسون، وزميلته الأسترالية مولي تايلور.


وفي المراكز المتبقية، حصدت فرق (أندريتي يونايتد) وفريق (هيسبانو سويزا) و(جي بي إكس إي) المراكز «الرابع والخامس والسادس» على التوالي، فيما حلَّ فريق (تشيب جاناسي ريسينغ) و(إي بي تي كوبرا) في المركزين «السابع والثامن»، وتم إقصاء فريق (فيلوتشي ريسينغ) من السباق، بسبب مشاكل فنية في هيكل السيارة.

جولات نصف النهائي والنهائي

وتستكمل منافسات السباق اليوم الأحد، بإقامة جولات نصف النهائي والنهائي، حيث سيخوض أصحاب المراكز الثلاثة الأولى النصف النهائي الأول، فيما سيتنافس أصحاب المراكز من الرابع إلى السادس على البطاقة الثانية المؤهلة للنهائي في سباق أطلق عليه «السباق المجنون»، على أن يتنافس أصحاب المركزين السابع والثامن لتحديد مراكزهم النهائية في الـ«شوت آوت».

الجدير بالذكر، أن سباق «إكستريم إي العلا» هو السباق الأول في تاريخ البطولة الجديدة، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على المشاكل البيئية، وتضم مجموعة مميزة من السائقين المحترفين من رياضات المحركات، ومن ضمنها ذات المقاعد الفردية وسباقات الرالي والرالي-كروس ورالي داكار، وغيرها.

جمال العلا زاد مستوى الإثارة

وأبدى المؤسس والرئيس التنفيذي لسباقات اكستريم إي للسيارات الكهربائية اليخاندرو آغاغ إعجابه بالمستوى التنظيمي الذي شهدته النسخة الأولى من منافسات البطولة المقامة حالياً في العلا.

وقال آغاغ: أرى أن العلا هي المكان الأمثل للبطولة لما تحتويه من مواقع فريدة وباهرة لا مثيل لها على الإطلاق وقد شجعتنا المقومات الطبيعية على أن تكون العلا مكان انطلاقتنا.

وأشاد آغاغ بعمل الاتحاد السعودي للسيارات ووزارة الرياضة في تسهيل إقامة البطولة بالإضافة إلى جهود وزارة الصحة السعودية المتعلقة بتنفيذ الاحترازات الصحية، كما أشاد بتنظيم البطولات التي أقيمت في المملكة مؤخرا كسباق فورمولا إي، متأملاً إقامة البطولة العام القادم في المملكة التي تعد إحدى مراكز إكستريم إي المهمة.

لفت أنظار العالم للمشكلات المناخية

بدوره أكد المدير التنفيذي لقطاع دعم التنفيذ والمكلف للتسويق والتواصل في مركز برنامج جودة الحياة، خالد بن عبدالله البكر، أن استضافة المملكة سباق «إكستريم إي العلا» تعزز مكانة المملكة كمركز للفعاليات العالمية، ولفت أنظار العالم إلى المشكلات المناخية التي يواجهها كوكب الأرض.

وعد البكر «إكستريم إي العلا» السباق الأول من نوعه على مستوى العالم الذي تتنافس فيه سيارات الدفع الرباعي الكهربائية في مناطق تأثرت بشدة بعوامل التغير المناخي، للفت الأنظار إلى المشكلات المناخية التي يواجهها العالم وللسعي إلى مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وللحث على استخدام الطاقة النظيفة، كما تحتضن محافظة العلا فعالية «إكستريم إي العلا» اليوم الأحد، بوصفها من المناطق التي تأثرت بشدة بالتصحر.

وأوضح أن انطلاق سباقات «إكستريم إي» في المملكة يأتي تزامنا مع إعلان سمو ولي العهد -أيده الله- عن مشروعي «مبادرة السعودية الخضراء» و«مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» والتي تقودها المملكة عالمياً للحد من التصحر في المنطقة، لترسخ اهتمام المملكة بإيجاد حلول للمشكلات المناخية، والسعي إلى التنبيه من مخاطرها، كما يأتي السباق بدعم كبير من القيادة في المملكة، وبرعاية مباشرة من وزير الرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل -سلمه الله-.

وأبان أن الفعاليات تحقق مستهدفات مختلفة لبرنامج جودة الحياة، ورؤية المملكة 2030، وتستفيد من المقومات السياحية للمملكة، والتطور الذي شهده هذا القطاع خلال الفترة الماضية، إضافة إلى تعزيز القطاع الرياضي. ويشارك في سباقات «إكستريم إي العلا» 9 فرق و18 سائقا وسائقة، وتم نقل جميع المعدات والسيارات عبر باخرة «ارام اس ساينت هيلينا» التي تقلل من التأثير الكربوني بـ 100 مرة أقل من النقل الجوي. وستنطلق الجولة الثانية من سباقات «إكستريم إي» في السنغال نهاية شهر مايو القادم، وذلك للفت الانتباه إلى مشكلة مناخية أخرى يواجهها الكوكب، وهي ارتفاع منسوب المياه في البحار.
المزيد من المقالات
x