بلينكن يشدد على المساواة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالحرية والأمن

بلينكن يشدد على المساواة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالحرية والأمن

الاحد ٠٤ / ٠٤ / ٢٠٢١
شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على ضرورة تمتع الفلسطينيين والإسرائيليين بتدابير متساوية من الحرية والأمن والازدهار والديمقراطية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين بلينكن ووزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي ليل الجمعة، بحسب بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة.


وقال البيان: «تحدث وزير الخارجية أنتوني بلينكن مع وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي. وناقش الوزيران التحديات الأمنية الإقليمية والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني وتطبيع العلاقات مع الدول العربية والمسلمة».

وبحسب البيان «شدد الوزير بلينكن على إيمان الإدارة بضرورة أن يتمتع الإسرائيليون والفلسطينيون بتدابير متساوية من الحرية والأمن والازدهار والديمقراطية. وجدد الوزير بلينكن التأكيد على التزام الولايات المتحدة القوي بإسرائيل وأمنها، وأضاف أنه يتطلع إلى تعزيز كافة جوانب الشراكة الأمريكية - الإسرائيلية».

من جانبها، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية التي أوردت ما دار في الاتصال الهاتفي، أن تصريحات بلينكن تعكس تركيزا على الفلسطينيين أكثر من السياسة المؤيدة لإسرائيل التي اتبعها سلف الرئيس الأمريكي جو بايدن، دونالد ترامب.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية طالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جريمة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية. وأدانت الوزارة، في بيان لها، الجمعة، تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الملحوظ لعمليات هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية في عموم الأرض المحتلة، خاصة بالقدس ومحيطها، والمناطق المصنفة «ج» التي تشكل مساحة غالبية الضفة الغربية المحتلة، مشيرة إلى أن تقارير محلية وإسرائيلية ودولية رصدت هذا التصعيد كان آخرها التقرير الذي صدر الجمعة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، الذي أكد أن سلطات الاحتلال هدمت أو استولت على 26 مبنى في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين، ما أدى إلى تهجير 34 مواطنا من بينهم 15 طفلا وتضرر نحو 40 مواطنا فلسطينيا آخرين. وأكدت أن سلطات الاحتلال ماضية بتنفيذ مشاريعها الاستيطانية الاستعمارية كما يحدث حاليا غرب بيت لحم، وتصعد من إجراءاتها وتدابيرها في ملاحقة ومطاردة الوجود الفلسطيني في المناطق المصنفة «ج»، وتواصل هدم المنازل والمنشآت والخيام على مدار الساعة، لتفريغ تلك المنطقة من المواطنين الفلسطينيين لإحلال المستوطنين المستعمرين مكانهم. وحملت وزارة الخارجية والمغتربين، دولة الاحتلال وحكومتها المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمة هدم المنازل والمنشآت، محذرة من التعامل مع هذه الجريمة كأرقام في الإحصائيات فقط، ومن التعايش معها لأنها تتكرر يوميا.
المزيد من المقالات
x