«السجون الروسية» تدافع عن معاملتها للمعارض نافالني

«السجون الروسية» تدافع عن معاملتها للمعارض نافالني

الجمعة ٠٢ / ٠٤ / ٢٠٢١
دافعت إدارة السجون الروسية عن معاملتها للمعارض المسجون المضرب عن الطعام أليكسي نافالني، ورفضت شكواه بأنه لا يتلقى الرعاية الصحية التي يحتاجها في السجن، وأنه تعرض للحرمان من النوم.

وبدأ نافالني - وهو أحد أبرز منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين - إضرابًا عن الطعام الأربعاء، لإجبار السجن الذي يقضي فيه عقوبته خارج موسكو على تقديم الرعاية الطبية المناسبة له مما يقول: إنه ألم حاد في الظهر والرجلين.


وقال نافالني الأسبوع الماضي، إن حراس السجن يوقظونه كل ساعة أثناء الليل، وإن السجن يتجاهل مناشداته للحصول على الرعاية الصحية. وتطالب دول غربية بإطلاق سراحه. وقالت الإدارة المحلية للسجون في منطقة فلاديمير حيث تقع المنشأة «آي.كيه 2» المسجون بها نافالني، «إن إجراءات الحبس التي يخضع لها قانونية تمامًا وهي نفسها المطبقة على غيره من السجناء».

وأضافت: «ضباط السجن يحترمون تمامًا حق جميع السجناء في النوم ثماني ساعات متصلة»، وتابعت: «إن الحراس مطلوب منهم القيام بدوريات ومراقبة السجناء أثناء الليل». وقالت: «هذه الإجراءات لا تتعارض مع راحة السجناء».

وأضافت: «نافالني يحصل على الرعاية الصحية اللازمة لحالته الراهنة».

وقال نافالني في خطاب كتبه بخط اليد إلى مدير السجن، ونشره فريقه على وسائل التواصل الاجتماعي الأربعاء: إن مسؤولي السجن يتجاهلون طلبه اليومي لجلب طبيب من اختياره لفحصه وتقديم العلاج المناسب. وقال الطبيب أليكسي بارينوف: إن محامي نافالني طلبوا منه علاجه وطلبوا من إدارة السجن إما السماح له بزيارته، أو نقل نافالني إلى مستشفى، وتابع: «ننتظر قرارًا من إدارة السجون».
المزيد من المقالات
x