مسؤول يمني: ضغوط دولية على الحوثي لوقف الحرب

مسؤول يمني: ضغوط دولية على الحوثي لوقف الحرب

الجمعة ٠٢ / ٠٤ / ٢٠٢١
أكد مصدر يمني مسؤول، أمس، أن هناك ضغوطات دولية كبيرة على الحوثيين، للوصول إلى تسوية شاملة لوقف إطلاق النار في البلاد.

وقال المصدر السياسي - الذي طلب عدم الكشف عن اسمه - لوكالة الأنباء الألمانية: «حتى الآن لم يتم التوصل لأي اتفاق بين الطرفين لوقف إطلاق النار بشكل شامل»، وأضاف: «رغم ذلك هناك ضغوطات دولية كبيرة لوقف إطلاق النار خلال شهر، من ثم الذهاب إلى مفاوضات سياسية شاملة لإنهاء الحرب».


وأشار المصدر إلى أن الحوثيين طالبوا بفتح ميناء الحديدة دون رقابة، وفتح مطار صنعاء الدولي دون تحديد الوجهات، أو إضافة وجهات إلى دول إيران وبيروت وبغداد ودمشق، وأوضح أن «الحوثيين اشترطوا وقف العمليات العسكرية ورفع الحصار أولًا، للبدء في إيقاف المواجهات البرية».

وكشف المصدر أن الحكومة الشرعية رفضت مطالب الحوثيين رفضًا تامًا، معتبرة أن «هذه المطالب تؤكد أن الحوثيين يريدون تحقيق مصالح شخصية على الأرض؛ أهمها التقدم تجاه مدينة مأرب والسيطرة عليها».

وبحسب المصدر، فإن سلطنة عُمان تشكل ضغطًا على الحوثيين إلى حد ما، لافتًا إلى أنها «دعمت المبادرة السعودية بقوة ووضعت الحوثيين في موقف محرج قد يقنعهم بالموافقة على إيقاف إطلاق النار».

وخلال الأيام الماضية أجرى المبعوثان الأمريكي تيموثي ليندركينج، والأممي مارتن غريفيث، مباحثات مع مسؤولين في الشرعية بترتيب مع المملكة، والحوثيين عبر وساطة سلطنة عُمان.

وجاءت هذه المباحثات عقب المبادرة السعودية التي أطلقتها في 22 مارس الماضي لحل الأزمة اليمنية، والتي تتضمن وقف إطلاق النار وإعادة فتح مطار صنعاء وتشغيل ميناء الحديدة، وبدء مشاورات برعاية أممية.

من ناحية أخرى، واصلت محكمة عسكرية يمنية عقد جلسات خاصة بمحاكمة ضابط الحرس الثوري الإيراني المدعو حسن إدريس إيرلو، بتهمة الدخول متنكرًا إلى أراضي اليمن والتجسس، والاشتراك في الجرائم مع العدو الحوثي وارتكاب جرائم عسكرية وجرائم حرب.

وعقدت المحكمة العسكرية أمس الأول جلستها العلنية الثالثة بمدينة مأرب، بحضور ممثل الادعاء العسكري المقدم قاضي فيصل الحميدي، للنظر في القضية الجنائية رقم 6 لسنة 2020، والخاصة باتهام المدعو حسن إدريس إيرلو، وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأمرت المحكمة بتنصيب هيئة الدفاع عن المتهم، وتلاوة قرار الاتهام وقائمة أدلة الإثبات في مواجهة المنصبين، وأمرت أيضًا بضم ملف قضية المدعو إيرلو إلى القضية الجنائية رقم 4 لسنة 2020، الخاصة بمحاكمة عبدالملك الحوثي و174 آخرين بتهمة الانقلاب العسكري على النظام الجمهوري والتخابر مع إيران، وارتكاب جرائم عسكرية وجرائم حرب.
المزيد من المقالات
x