"الإيسيسكو" : مبادرة الشرق الأوسط الأخضر تحقق التنمية المستدامة

"الإيسيسكو" : مبادرة الشرق الأوسط الأخضر تحقق التنمية المستدامة

الخميس ٠١ / ٠٤ / ٢٠٢١


أشادت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بالمبادرة الدولية “الشرق الأوسط الأخضر”، التي أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد، عن إطلاقها قريبا، وتهدف إلى الرفع من حصة إنتاج الطاقة المتجددة، وتعزيز جهود الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة بالمنطقة، إذ تسعى المبادرة بالشراكة مع دول الشرق الأوسط لزراعة 50 مليار شجرة في المنطقة.


وتثمن الإيسيسكو هذه المبادرة المتميزة، التي سيتم وضعها في خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، تجعلها تسهم بشكل قوي في الرفع من حصة إنتاج الطاقة المتجددة، وتحقيق الهدف العالمي لزراعة تريليون شجرة، واستعادة مساحة تعادل 200 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة، وهو ما يحقق تخفيضا بنسبة 2.5% من معدلات انبعاثات الكربون العالمية.

وتؤكد الإيسيسكو استعدادها التام للتعاون والعمل مع مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، حيث تنسجم أهدافها مع استراتيجية العمل الجديدة للمنظمة، التي تتبنى قضايا الحفاظ على البيئة، من خلال برامج ومشاريع طموحة لتحسين الظروف البيئية وتثمين وإدارة الموارد المائية، وتنسيق التعاون بين دول العالم الإسلامي في هذا المجال، والذي يُتوجه اهتمام الإيسيسكو الشديد بتنظيم مؤتمر وزراء البيئة في دول العالم الإسلامي، الذي انعقدت دورته الثامنة في أكتوبر 2019، وستحرص المنظمة على أن تكون مبادرة ولي العهد السعودي محور الدورة التاسعة من المؤتمر.

كما ستعمل الإيسيسكو بالتعاون مع الجهات السعودية المختصة على استمرار تميز جائزة المملكة للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، التي تتولى المنظمة أمانتها، وسيتم الإعلان قريبا عن فتح باب الترشح لدورتها الجديدة.
المزيد من المقالات
x