أمير الشرقية: إسهامات نوعية لـ«جامعة الملك فيصل» في تنمية الوطن 

أمير الشرقية: إسهامات نوعية لـ«جامعة الملك فيصل» في تنمية الوطن 

الأربعاء ٣١ / ٠٣ / ٢٠٢١
• الجامعة تشهد تطورا على مستوى هويتها المؤسسية وخطتها الاستراتيجية

• الأمير سعود بن نايف لأسر «الدفعة 42»: نقدر كل جهودكم


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، أن جامعة الملك فيصل، قدمت مسيرة بناء وعطاء تجاوزت نصف قرن من المنجزات المعرفية والبحثية والمجتمعية، ووضعت بصمات ناصعة وقدمت إسهامات نوعية في تنمية الوطن وازدهاره في كل المجالات، ومازالت هذه الجامعة تشهد تطورا لافتا على مستوى هويتها المؤسسية، وخطتها الاستراتيجية، وتوجهاتها التعليمية والبحثية والمجتمعية وفي مجالات تنمية الأعمال تحقيقًا لتطلعات رؤيتنا الطموحة رؤية المملكة 2030.

» ظرف استثنائي

وأضاف سموه، خلال رعايته مساء اليوم الأربعاء، افتراضيًا، حفل تخرج الدفعة الثانية والأربعين من خريجي وخريجات جامعة الملك فيصل: "لقد كان أملنا جميعًا وللعام الثاني على التوالي أن نفرح معكم بهذا الإنجاز حضوريا في رحاب الجامعة لولا هذا الظرف الاستثنائي، وبإذن الله تعالى تزول هذه الجائحة قريبًا بفضله ومنته، مثمنين لمقام خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة كل الجهود والمبادرات الوطنية التي قدمت، والتي هي منسجمة بين كل قطاعات ومؤسسات الدولة، والتي جعلت صحة الإنسان أولوية قصوى، فتحققت في سبيل ذلك نجاحات كبرى شكلت أنموذجًا عالميًّا يحتذى به".

» شكر وتقدير

وهنأ سموه أسر الخريجين بتخرج أبنائهم وبناتهم وقد تحققت لهم أمنياتهم، مقدرًا لهم كل جهودهم التي بذلوها لدعمهم خلال دراستهم، معربًا سموه عن شكره لرئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، وجميع مسؤولي الجامعة، ومنسوبيها من هيئة تدريسية وإدارية وفنية على ما بذلوه من عطاء كبير لتسيير العملية التعليمية في هذه الظروف الطارئة.

» رعاية ودعم

وألقى رئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي كلمة ثمن فيها رعاية سمو أميرَ المنطقة الشرقية حفل تخريج الدفعة الـ 42 من خريجي وخريجات الجامعة، مؤكدًا أن ما تحقق لجامعة الملك فيصل جاء بفضل الله تعالى، ثم بما حظيت به من رعاية ودعم غير محدود من مقام القيادة الرشيدة -أيدها الله- مقدّمًا خالصَ الشكر والتقديرِ لسمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبِه، وسمو محافظ الأحساء -حفظهم الله- على دعمِ سموهم المتواصلِ لتحقيقِ رسالةِ الجامعة السامية، مقدرًا لوزيرِ التعليمِ ونائبه توجيهاتِهما البنَّاءةِ، ولجميع مسؤولي الجامعة والهيئة التدريسية والإدارية والفنية على ما قدموه من جهود لاستكمال المسيرة التعليمية في ظل هذه الظروف الاستثنائية، ولما تحقق بفضل الله تعالى للجامعة في سنواتها الأخيرة من إنجازات نوعية حصدت من خلالها جوائز محلية ودولية، وحققت تحولات نوعية في مشروعاتها المؤسسية.

وبارك لأبنائه وبناته الخريجين والخريجات ولأولياء أمورهم، مهيبا بهم أن يكونوا قدوات مضيئة وسفراء لجامعة الملك فيصل، وأن يستثمروا ما اكتسبوه من معرفة ومهارة ومهنية للتحليق في فضاءات واسعة من النجاح والتألق في كل مجالات الوطن التنموية.

بدورهم عبر عدد من الخريجين والخريجات عن مشاعر امتنانهم وشكرهم للقيادة الرشيدة، وللجامعة، مهنئين أسرهم بما تحقق لهم من نجاح، عاقدين العزم على بذل الجهد والعطاء في خدمة وطنهم.

وتضمن الحفل فقرة إحصاءات الخريجين، وحصاد المنجزات، وأداء القسم لخريجي الكليات الطبية، وفواصل مرئية توثيقية.
المزيد من المقالات
x