لقاحات كورونا تخفف الأعراض الجسيمة .. ولا تمنع الانتشار

تسجيل 556 إصابة.. و«الصحة» تهيب بالجميع التقيد بالتدابير الوقائية

لقاحات كورونا تخفف الأعراض الجسيمة .. ولا تمنع الانتشار

الثلاثاء ٣٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
جددت وزارة الصحة، التأكيد على أهمية اتباع الإجراءات الوقائية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، موضحة أن تلقي اللقاحات لا يمنع الانتشار والتفشي، وإنما يقي المصابين من الأعراض الجسيمة التي قد تدخلهم إلى المستشفيات، وتؤدي لتدهور حالتهم.

وقال وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية د. عبدالله عسيري إن اللقاحات لن تمنع انتشار العدوى في بقية المجتمع، مشيرا إلى أنها تمنع التداعيات الخطيرة، ولكنها لا تمنع العدوى في بقية المجتمع.


الحماية المجتمعية

وأضاف «عسيري»: إن التوسع في إعطاء اللقاحات من خلال المراكز المنتشرة بمختلف مدن ومحافظات المملكة، يهدف للوصول إلى الحماية المجتمعية، مع ضرورة الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية لتجاوز هذه المرحلة والوصول إلى بر الأمان.

وأشار إلى أهمية التفريق بين الأعراض الجانبية للقاح، وبين أعراض أخرى تطرأ مصادفة مع تلقي اللقاح، ولا علاقة للتطعيم بها، مضيفا «مع إعطاء ملايين الجرعات لا بد أن تتصادف طروء أمراض، تزامنا مع اللقاحات».

تزايد الحالات

إلى ذلك، قالت وزارة الصحة إنها لا تزال ترصد تزايد إصابات كورونا بالمملكة، مهيبةً بالجميع ضرورة أخذ الحيطة والتقيد بالتدابير الوقائية وتطبيق التباعد الاجتماعي، منعًا لانتشار كورونا وحفاظًا على صحتهم وسلامتهم.

وسجلت الوزارة، أمس، 556 حالة مؤكدة، وتعافي 410 حالات، فيما بلغ عدد الحالات النشطة 5045 حالة، منها 694 «حرجة».

وبينت الإحصائية أن إجمالي عدد الإصابات في المملكة بلغ 389422 حالة، والتعافي 377714 حالة.

وفيما يخص الوفيات فقد تم تسجيل عدد 7 حالات جديدة، ليصل الإجمالي إلى 6663، كما تم إجراء 57262 فحصا مخبريا جديدا.

ونصحت «الصحة»، الجميع بالتواصل مع مركز 937 للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات ومعرفة مستجدات فيروس كورونا.
المزيد من المقالات
x