اعتداءات وسرقة .. الخطر يحاصر السائحين في تركيا

اعتداءات وسرقة .. الخطر يحاصر السائحين في تركيا

الثلاثاء ٣٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
- تزايد حالات الاعتداء على السائحين .. وبيانات تحذيرية من السفارة

- بدائل سياحية تتفوق على المدن التركية تجذب المواطن الخليجي


تحولت السياحة في تركيا إلى خطر يستهدف المواطن الخليجي، حيث تزايدت حالات الاعتداء والسرقة والاختطاف وطلب الفدية، ما يعد تهديد خطير لحياة السياح في اسطنبول.

تلك الاعتداءات المتكررة دفعت سفارة وقنصلية المملكة في العاصمة التركية إسطنبول لتشكيل غرفة عمليات لاستقبال البلاغات من المواطنين على مدار الساعة، وفقا لتأكيد القائم بالأعمال في القنصلية السعودية في إسطنبول مشاري الذيابي، الذي أشار إلى وجود بلاغات من مواطنين ومواطنات تعرضوا لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفرهم ومبالغ مالية في بعض مناطق جمهورية تركيا من قبل أشخاص مجهولين، لافتا إلى أن هناك تواصلا ومتابعة مع المواطنين خاصة في موسم السياحة.

وأصدرت السفارة عدة بيانات سابقة حذرت فيها من السفر إلى تركيا، لما واجهته عدة عائلات وأفراد فيها، من اعتداءات وسرقة عدا الاحتيال والنصب في العقار والاستثمار.

وكان تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» فيديو يظهر اعتداء رجل تركي على عائلة سعودية في تركيا، موجهًا لهم كلمات نابية وسط بكاء الأطفال خوفا منه، كما تعرض رجل أعمال خليجي وصديقه للاختطاف في منطقة إسكندرونة بمحافظة هاتاي التركية، قبل أن تحررهما الشرطة، وتطيح بالعصابة التي طالبت بفدية كبيرة.

لذلك لم تعد الوجهة التركية ضمن خيارات السياح، خاصة مع وجود بدائل تضاهي أو تتفوق على المدن التركية، من حيث الأجواء، أو التكلفة المادية، سواء كانت داخل المملكة أو في الوطن العربي أو حتى في الدول الأوروبية والآسيوية.
المزيد من المقالات
x