أطباء حذروا من «الفرز».. فرنسا على أعتاب كارثة طبية

أطباء حذروا من «الفرز».. فرنسا على أعتاب كارثة طبية

الاثنين ٢٩ / ٠٣ / ٢٠٢١
يستمر الوضع بالمستشفيات الفرنسية في التدهور، وأفادت السلطات الصحية بأن أكثر من 4970 مريضا مصابًا بكوفيد19- يشغلون أسرة في وحدات العناية المركزة اليوم الإثنين.

ويتجاوز هذا العدد ذروة العدد المسجل في الموجة الثانية من الوباء في الخريف الماضي، عندما سجلت السلطات أكثر من 4900 شخص في وحدات العناية المركزة في نوفمبر. لكن في ربيع عام 2020 ، كان الرقم أعلى من ذلك بكثير، إذ وصل إلى أكثر من 7000 شخص.


وأصبح وضع فيروس كورونا في فرنسا متوترا للغاية. ودق أكثر من 40 طبيبا ناقوس الخطر خلال عطلة نهاية الأسبوع بسبب الوضع المقلق في وحدات العناية المركزة في منطقة باريس الكبرى.

وحذروا من إمكانية الاضطرار إلى الفرز في المستشفيات هناك، نظرا لأن معدل إشغال وحدات العناية المركزة يزيد على 100%.
المزيد من المقالات
x