الإرهاب الحوثي «الجبان».. اعتداء تخريبي على محطة توزيع المنتجات البترولية بجازان

اعتراض وتدمير 8 طائرات «مفخخة» لاستهداف المدنيين

الإرهاب الحوثي «الجبان».. اعتداء تخريبي على محطة توزيع المنتجات البترولية بجازان

الجمعة ٢٦ / ٠٣ / ٢٠٢١
وزارة الدفاع: المحاولات تأكيد للوصاية الإيرانية على قرار الميليشيا السياسي والعسكري

إجراءات رادعة لحماية مقدرات المملكة ومكتسباتها الوطنية وحفظ أمن الطاقة العالمي


=====================

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العميد الركن تركي المالكي، أن محاولة الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران الاعتداء على محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان مساء أمس الأول الخميس 25 مارس 2021 اعتداء تخريبي جبان، لا يستهدف المملكة ومنشآتها الاقتصادية بعينها، وإنما يستهدف عصب الاقتصاد العالمي وأمن الصادرات البترولية واستقرار الإمدادات النفطية، وكذلك حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية، كما يظهر عبث الميليشيا الإرهابية لاعتبارات الآثار البيئية والاقتصادية نتيجة هذا العمل التخريبي.

وأضاف: إن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية تمكنت - ولله الحمد - من اعتراض وتدمير 8 طائرات بدون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيا الحوثية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة في انتهاك صارخ للقانون الدولي والإنساني وقواعده العرفية.

وأوضح العميد المالكي أن الميليشيا الحوثية قامت بإطلاق 3 صواريخ باليستية تجاه المملكة، سقط أحدها بعد إطلاقه من صنعاء بمحافظة الجوف، كما سقط صاروخان باليستيان بمنطقتين حدوديتين غير مأهولتين.

وبيّن أن هذه الاعتداءات جاءت لتؤكد رفض الميليشيا الحوثية الإرهابية لكافة الجهود السياسية لإنهاء الأزمة اليمنية، لا سيما بعد إعلان مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة والوصول إلى حل سياسي شامل، كما تثبت استمرار الوصاية الإيرانية على القرار السياسي والعسكري للميليشيا بما يحقق أجندتها التخريبية لنشر الفوضى وتقويض الأمن الإقليمي والدولي، وأكد العميد المالكي أن وزارة الدفاع ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف مثل هذه الاعتداءات لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية والتجارة العالمية وحماية المدنيين والأعيان المدنية.

وفي سياق متصل تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي -ولله الحمد- صباح أمس من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه مدينة «نجران»، محاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، بأن الميليشيات الحوثية حاولت استهداف أحد الأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي، وهذا يؤكد إصرار الميليشيات الحوثية على تكرار انتهاك القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. وأكد العميد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

إلى ذلك صرح مصدرٌ مسؤولٌ في وزارة الطاقة بأنه عند الساعة التاسعة وثماني دقائق من مساء أمس الأول تعرضت محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان لاعتداءٍ تخريبي بمقذوف، ونتج عن الاعتداء نشوب حريقٍ في أحد خزانات المحطة، ولم تترتب عليه أي إصابات أو خسائر في الأرواح، ولله الحمد.

وأكد المصدر في تصريحه أن المملكة تدين هذا الاعتداء التخريبي الجبان، الموجه ضد المنشآت الحيوية، والذي لا يستهدف المملكة فحسب، وإنما يستهدف أمن الصادرات البترولية، واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وحرية التجارة العالمية، كما يستهدف الاقتصاد العالمي ككل، فضلاً عن أنه يُؤثر في الملاحة البحرية، ويُعرّض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية كبرى جراء مثل هذه الأفعال التخريبية.
المزيد من المقالات
x