تشجير مناطق زحف الرمال على طريق «الدمام الرياض»

تشجير مناطق زحف الرمال على طريق «الدمام الرياض»

الجمعة ٢٦ / ٠٣ / ٢٠٢١
أطلقت وزارة النقل بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر مبادرة تشجير مناطق زحف الرمال على طريق الدمام الرياض السريع بالمنطقة الشرقية، وذلك ضمن إطار حملة «لنجعلها خضراء»، بهدف تشجير كافة الطرق الرئيسية في المملكة.

وشهد أمس تشجير منطقة زحف رمال بطول ٤ كم على طريق الدمام الرياض السريع؛ وذلك بزراعة 4 صفوف من الأشجار بمسافات بينية مناسبة، وإقامة سياج جانبي للحماية، وتزويد منطقة التشجير بشبكات للري، في خطوة تستهدف الوصول إلى زراعة ما يقارب ٤٠٠٠ شجرة.


وتستهدف الحملة توحيد جهود وزارة النقل مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، وتفعيل إسهاماتهما في تحقيق أهداف رؤية 2030 فيما يتعلق بحماية البيئة، إضافة إلى بناء شراكة فعالة للعمل بشكل تكاملي لتفعيل الإجراءات والتدابير اللازمة لتنمية الغطاء النباتي، وتحقيق الاستغلال الأمثل لموارد المياه ودعم التشجير مع التركيز على تشجير المناطق المحاذية لجوانب الطرق الرئيسية في كافة مناطق المملكة لمنع زحف الرمال.

وأعرب نائب وزير النقل لشؤون الطرق م.بدر الدلامي عن الأمل في أن تكون الخطوة التطوعية محفزا لشركات المقاولات الوطنية للمبادرة بدورها في هذا المجهود الوطني، الذي يستهدف إلى جانب تجميل طرق المملكة الخارجية توسيع رقعة الغطاء النباتي لأرض المملكة، والحد من زحف الرمال، والإسهام في زيادة فرص تساقط الأمطار وتلطيف أجواء المملكة على مدار العام.

وأكد حرص الوزارة على استمرار إنجاز كافة مشروعاتها ومبادراتها وفق الخطط التشغيلية المعدة لها، مع تعزيز أهمية بذل كامل الجهود في سبيل تحسين البنية التحتية؛ للارتقاء بجودة مشاريع الطرق في مختلف المناطق، والارتقاء بمنظومة النقل في المملكة إلى مستوى تطلعات وأهداف رؤية 2030.

ومن جهته، أشار المهتم بالشؤون البيئية الوليد الناجم إلى أن مثل هذه المبادرات ترفع من مستوى الغطاء النباتي، وتكون أكثر فعالية في إيقاف زحف الرمال وذلك لما تعانيه المنطقة من الموجات الغبارية وزحف الرمال بشكل مستمر، ويقلل من تواجد الكثبان الرملية على الطرق، إضافة للتقليل من الميزانيات التي تصرف على آليات رفع الرمال.

وشدد الناجم على ضرورة وأهمية التشجير بشكل كبير مما يساعد في المساهمة الفعلية للاستفادة من الأشجار والنباتات من جوانب متعددة، مثل انخفاض معدلات زحف الرمال وأهميتها بالنسبة للنحالين وكذلك الاستفادة المستقبلية من الظل خاصة في المناطق الصحراوية الداخلية، مضيفا: إننا كمهتمين في البيئة نشجع مثل هذه المبادرات ونحفزها سواء على مستوى القطاعات أو الجهات أو الأفراد، وهذا مما يرفع نسبة الوعي بالنسية لأفراد المجتمع وتأثيره المباشر على السلوكيات التي من شأنها أن تساهم في زيادة الغطاء النباتي، والتأكيد على مساهمة المتطوعين في مثل هذه الفعاليات وتأثيرهم في المحافظة على البيئة.
المزيد من المقالات
x