إطلاق نظام تقني لإدارة الخزينة والدين

إطلاق نظام تقني لإدارة الخزينة والدين

الجمعة ٢٦ / ٠٣ / ٢٠٢١
أطلق المركز الوطني لنظم الموارد الحكومية بالشراكة مع وزارة المالية والمركز الوطني لإدارة الدين والبنك المركزي السعودي، النظام التقني لإدارة الخزينة بوزارة المالية، والنظام التقني للمركز الوطني لإدارة الدين، وذلك في إطار جهود المركز لتعزيز التحول الرقمي في إدارة الموارد الحكومية، وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأكد رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبدالعزيز الفريح أن التوجه الإستراتيجي الرقمي الذي انتهجته حكومة المملكة عموما وكذلك وزارة المالية قاد إلى تحقيق قفزات سريعة ساعدت في تأسيس بنية تحتية رقمية توفر حلولا تقنية متقدمة، وكذلك بيانات دقيقة وتقارير ذات جودة عالية عبر الأنظمة والمنصات التي تطورها لدعم اتخاذ القرار، وتسهيل الإجراءات الحكومية ورفع كفاءتها، وتوحيد وضبط الإجراءات والمعايير، وتمكين الجهات الرقابية، مشيرا إلى أن نظام إدارة الخزينة يُعد أحد الممكنات الرئيسة لتطبيق مبادرة تحسين إدارة النقد وتطبيق حساب الخزينة الموحد للدولة للوصول إلى الاستدامة المالية، عبر توفير مركزية موحدة لجميع إيرادات ومصروفات الدولة، بالإضافة إلى تطوير خدمات المدفوعات بشكل آني بين وزارة المالية والبنك المركزي السعودي، كما أن إطلاق النظام التقني للمركز الوطني لإدارة الدين يأتي في إطار أتمتة عمليات المركز وتمكينه من أدائها بكفاءة عالية بالتكامل وتوفير التقارير التشغيلية اللازمة للمركز.


بدوره، أشار الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لنظم الموارد الحكومية أحمد الصويان، إلى أن تأسيس المركز يأتي تتويجا لجهود وزارة المالية على مدى 4 سنوات في تحقيق التحول الرقمي، كما أن إطلاق الأنظمة التقنية يأتي ضمن التزام المركز الوطني لنظم الموارد الحكومية وجهوده المستمرة لدفع عجلة التحول الرقمي في مختلف مسارات الموارد الحكومية، وتنفيذ مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ويهدف نظام إدارة الخزينة إلى إدارة السيولة والتدفقات النقدية، وإدارة الاستثمارات والمخاطر، والحوالات الفورية والتسويات، وإدارة التنبؤات النقدية.
المزيد من المقالات
x