الرئيس الأفغاني يستبدل الخطة الأمريكية بـ«انتخابات جديدة»

الرئيس الأفغاني يستبدل الخطة الأمريكية بـ«انتخابات جديدة»

الخميس ٢٥ / ٠٣ / ٢٠٢١
قال مسؤولان حكوميان بارزان إن الرئيس الأفغاني أشرف غني سيقترح إجراء انتخابات رئاسية جديدة خلال ستة أشهر في إطار خطة سلام سيطرحها كبديل لمقترح أمريكي يرفضه.

وقال المسؤولان: إن غني سوف يكشف عن مقترحه أثناء تجمع دولي في تركيا الشهر المقبل، مما يشير إلى رفضه خطة واشنطن لإحلال إدارة مؤقتة محل حكومته المنتخبة.


وكانت واشنطن قد وافقت العام الماضي على سحب قواتها من أفغانستان بحلول الأول من مايو بعد نحو عقدين من إرسالها إلى هناك، وتضغط من أجل التوصل لاتفاق سلام ينهي الحرب بين الحكومة وحركة طالبان، وتعثرت المحادثات بين الجانبين الأفغانيين في قطر.

وطرح المبعوث الأمريكي الخاص، زلماي خليل زاد، مقترحًا لإحلال إدارة مؤقتة محل حكومة كابول، لكن غني أبدى معارضة شديدة لأي حل يتضمن تنحي حكومته عن المشهد لأطراف غير منتخبة.

وقال مسؤول حكومي بارز، طلب عدم نشر اسمه: «الاقتراح البديل الذي سنقدمه في اجتماع إسطنبول سيكون هو الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة إذا وافقت طالبان على وقف لإطلاق النار».

وقال مسؤول آخر بالحكومة الأفغانية: «لن يوافق الرئيس أبدًا على التنحي جانبًا، ويجب أن تتشكل أي حكومة في المستقبل عبر عملية ديمقراطية لا اتفاق سياسي».

وقال مسؤول بارز ثالث: «إن مقترح غني سيتضمن انتخابات مبكرة محتملة، لكنه لم يضع إطارًا زمنيًا محددًا لعملية التصويت»، ويتابع المسؤول الثالث: إن غني عرض هذه الخطة بالفعل على خليل زاد.

ومع تبقي أسابيع فقط على موعد الانسحاب الذي اتفقت بشأنه مع طالبان العام الماضي لإنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة في تاريخها، تتطلع واشنطن إلى دعم إقليمي لمسعاها لتقاسم السلطة في أفغانستان بين الحكومة وطالبان.

لكن دبلوماسيين ومسؤولين أجانب قالوا إنه سيكون من الصعب المضي قدمًا في الخطط الأمريكية دون دعم غني.

وخلال زيارة للمنطقة شملت الدوحة وإسلام أباد، دعا خليل زاد إلى عقد مؤتمر تستضيفه تركيا بمشاركة الأمم المتحدة الشهر المقبل.

وقال المسؤولون الأفغان: إن خطة غني البديلة تتضمن أن تطلب حكومته من الأمم المتحدة مراقبة الانتخابات الجديدة عن كثب؛ لضمان قبول جميع الأطراف لها.
المزيد من المقالات
x