القوات السعودية.. درع الأوطان العربية

وادي الدواسر.. مواطنون ومقيمون يوجهون رسائل شكر عبر "اليوم"

القوات السعودية.. درع الأوطان العربية

أكد عدد من المواطنين والمقيمين في وادي الدواسر لـ «اليوم»، على بسالة رجال القوات السعودية في الدفاع عن الوطن وحماية مقدساته ومقدراته والحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين فيه، وعلى جهودهم الحثيثة وبطولاتهم التي تسطر بالذهب وهم يتصدون بكل بسالة لمقذوفات الحوثي، مشيرين إلى أن أفراد القوات السعودية هم حماة البلاد والعباد، ودرع الأوطان العربية، والرمح والكرامة والشهامة، والنموذج للعطاء المشرف، يحمون هذا الوطن العظيم بمعنويات عالية ومرتفعة، ومحل فخرنا وعزنا ورفعتنا.

شجاعة وشهامة


قال المواطن منصور سعد آل غلفيص: «تحية إعزاز وإجلال لجنودنا البواسل المرابطين على الحد الجنوبي، ولجنودنا الأفذاذ في كل مكان من هذا الوطن العزيز، وهم يتصدون لأي هجمات من جماعة الحوثي تستهدف أراضينا ومن عليها من المواطنين والمقيمين، فقد سطروا دفاعا واستبسالا يقدره الجميع لهم وهم يحمون المقدسات مقدمين كل غال ونفيس، بشجاعة ورجولة وشهامة لحماية هذا الوطن العظيم بمعنويات عالية ومرتفعة».

تلاحم الوطن والمواطن

أكد المواطن سعيد بن عبدالله بن حمير: «كلما ازدادت الحرب على بلادي زاد تلاحم الوطن والمواطن، ومعها تثبت قواتنا وبفضل من الله قوتها وقدرتها على حماية الوطن ضد أعداء الوطن، وكلنا حماة للوطن ولن نتوانى في الذود عنه، وكل من حارب هذه البلاد ونوى لها شرا رجع خائبا يجر أذيال الهزيمة والخيبة، فنحن كلنا يد واحدة مع ولاة أمرنا، ووطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه».

مرابطون في ميدان الشرف

أضاف المقيم عمار خليفة محمود من جمهورية مصر العربية: «نشكر الجنود البواسل المرابطين في ميدان الشرف والعزة لحماية الدين والوطن والدفاع عن أراضيه ومقدراته والحفاظ على سلامة مواطنيه والمقيمين فيه، وحراسة ثغور الوطن وحمايته في تأكيد على ولائهم لولاة أمرهم في الذود عن هذا الوطن الغالي وحماية مقدساته ومقدراته، فهم يستحقون منا أن نكتب عنهم بمداد من ذهب، وهم يتصدون بكل بسالة لمقذوفات الحوثي».

فخرنا وعزنا ورفعتنا

أوضح المواطن محمد بن عوض الدوسري: «نفخر كسعوديين برجال يقدمون دماءهم وأرواحهم وأنفسهم رخيصة من أجل أن يبقى هذا الوطن شامخا عزيز الجانب، ونقول لهم شكرا، فأنتم محل فخرنا وعزنا ورفعتنا، وأصبحتم مصدر فخر لكل مواطن سعودي ومن يعيش على ثرى هذا الوطن الغالي، وأن ما تبذلونه من تضحيات للتصدي لاعتداءات الحوثي عززت في قلوبنا المعنى الحقيقي لحب الوطن والولاء لقيادته الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم والعزم الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، والتي بذلت الغالي والنفيس لرفعة هذا الوطن».

نشعر بالأمن والأمان

ذكر المواطن عبدالله بن فراج بن خالد الحنابجة: «بالرغم من محاولات الميليشيات الحوثية العبثية زعزعة أمن المملكة، واستهداف المدنيين، إلا أن جنودنا وأبطالنا البواسل في وطننا الكبير أضاؤوا بشجاعتهم وبسالتهم وإقدامهم ومروءتهم ميادين العز ومنهل الفخر لكل أبناء الوطن الغيورين على سيادة وطنهم وعزته يذودون عن ترابه من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه، مما جعلنا مواطنين ومقيمين نشعر بالأمن والأمان، فمن القلب شكرا لهم جزاء ما يقدمون للدفاع عن حياض الوطن الغالي».

عيون ساهرة

قال المقيم د.محمود أحمد عبدالغني من جمهورية مصر العربية: «تحية إجلال وتقدير من مقيم على هذه الأرض المباركة بلاد الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين.. لكم مني كل التحية يا جنود المملكة البواسل.. إنكم لتصلون الليل بالنهار بعيون ساهرة لصد عدوان الحوثيين الإرهابيين، إن ما يقوم به جنود سلمان البواسل لهو مدعاة للفخر والاعتزاز وإنهم ليسطرون بحروف من نور أروع الانتصارات في الدفاع عن دينهم ومليكهم ووطنهم.. أما أنا المقيم على هذه الأرض المباركة لا أملك إلا أن أتوجه إلى المولى -عز وجل- أن يديم على بلاد الحرمين الأمن والأمان والاستقرار والرخاء وأن ينصر جنودهم ويسدد رميهم ويدحر عدوهم، وإن ما نراه نحن ويراه العالم أجمع من سحق ودحر لذلك الحوثي وأتباعه لهو تصديق لقول المولى عز وجل (قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين)».

حماة البلاد والعباد

أضاف المواطن إبراهيم سعد عمران: «تحية إعزاز وإجلال من القلب إلى المرابطين على حدود الوطن.. حماة البلاد والعباد -بعد الله سبحانه وتعالى-.. فنحن ننعم بالراحة والأمن والأمان بفضل الله -جل في علاه- ثم بفضل جنودنا البواسل، ونمارس مختلف ألوان الترفيه عن النفس في حياتنا اليومية، ويرابط الكثير من أبطال هذا الوطن الغالي على حدود وطننا، لصد أي هجوم، والاستبسال ضد من يحاول المساس بأهله أو ترابه إما برا أو جوا أو بحرا، فأنتم جميعا يا أبطال الوطن تسهرون من أجل الدفاع عن وطننا العظيم وتجعلون من صدوركم دروعا لحماية ترابه وأهله، ونحن نقول لكم: نحن معكم بكل قلوبنا وجوارحنا ونشعر بدوركم وجهودكم ونقدرها لكم، فنحن نفتخر بكم، فأنتم قدمتم أنفسكم لهذه المهمة الوطنية والإنسانية، كما نقول لأسركم الكريمة إن لكم أن تفخروا بهم لحماية وطنكم ولكم أن تسعدوا وتنعموا بمحبة ورعاية قادتكم -رعاكم الله-».

بطولات وتضحيات سيخلدها الزمن

ذكر المقيم فيصل أحمد يونس بخيت من جمهورية مصر العربية: «أقدم تحية إكبار للأبطال في الجيش السعودي، لقد أدوا الأمانة والواجب ورفعوا رؤوس المواطنين قبل المقيمين عاليا وجعلوا العالم يتغنى ببطولاتهم وتضحياتهم التي سيخلدها الزمن، وبذلوا جهودا كبيرة في حماية هذا الوطن الذي نقيم فيه من الاعتداءات الحوثية عبر البر والبحر والجو، وأسأل الله تعالى أن يحفظ هذا الوطن للسعوديين بشكل خاص وللمسلمين بشكل عام».

نموذج للعطاء المشرف

أوضح المقيم أحمد مهلل فرغلي سليمان من السودان: «جيش المملكة الباسل هو عنصر ذو فاعلية وتأثير على الأرض منذ الدقائق الأولى لانطلاق عمليات استعادة ودعم الشرعية اليمنية، وزاد هذا الدور بعد تمكنه من التصدي للمحاولات العبثية من الحوثيين بالاعتداء على هذا الوطن عبر إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والزوارق المفخخة، وفي الحقيقة الجيش السعودي هو درع الأوطان العربية، والنموذج للعطاء المشرف، وأدعو الله سبحانه تعالى بأن يلهم قيادة هذا الوطن وجيشه كل ما فيه تحجيم للوجود الإيراني في اليمن».

الدرع والرمح والكرامة

بين المواطن مبارك بن سعد آل هلال: «إن الكلام لا يمكن أن يفي بحق أبناء الوطن، الجيش السعودي العظيم، الذي لبوا نداء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، للدفاع عن الوطن وعن مقدساته وكذلك إغاثة الشعب اليمني الشقيق والوقوف إلى جانبهم في صد وردع الحوثيين.. أفراد الجيش السعودي هم الدرع والرمح والكرامة والشهامة.. نفخر بكم».

جهود مخلصة لرفعة الوطن

ذكر المواطن عبدالله بن شجاع العجالين: «لن ينسى وطنكم تضحياتكم أيها البواسل، الذين بذلتم جهودا مخلصة من أجل رفعة وطنكم والدفاع عن أمنه واستقراره، والذود عن كرامة وحق الأمة العربية والإسلامية، ومنع التدخلات الخارجية والأعمال الإرهابية، التي تستهدف هدم عمليات الرقي والتنمية، دفاعكم عن وطنكم برا وبحرا وجوا يعكس القيم الأصيلة من الولاء والانتماء، الملتف حول قيادتكم الرشيدة، والتي تؤكد دوما على اعتزازها بكم، سواء الأحياء منكم أو الذين تم استشهادهم داخل الوطن وخارجه، في سبيل نصرة الحق والعدل والدفاع عن أمن وسيادة الوطن».
المزيد من المقالات
x