100 سفينة تنتظر.. النفط يرتفع 2.1% بسبب تعطل الملاحة في قناة السويس

100 سفينة تنتظر.. النفط يرتفع 2.1% بسبب تعطل الملاحة في قناة السويس

الأربعاء ٢٤ / ٠٣ / ٢٠٢١
- سفينة عملاقة علقت بشكل جانبي في القناة مع انحناء قوسها على أحد الضفاف

- رئيس القناة : وحدات الإنقاذ بالهيئة تعمل على إخراج السفينة


ارتفعت أسعار نفط خام برنت بنسبة 2.1٪، ليصل إلى 62.11 دولارًا للبرميل، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.2٪، لتصل إلى 59.05 دولارًا للبرميل، حيث يشعر كلا المعيارين - الدولي والأمريكي – ببعض الراحة من توقف موجات البيع الأخيرة؛ بسبب الأخبار التي تفيد بأن سفينة حاويات عملاقة لا تزال عالقة في قناة السويس، مما يعيق حركة المرور على أحد أكثر شرايين الشحن ازدحامًا في العالم .


وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية ، أن السلطات المصرية، اليوم الأربعاء ، عملت على إزاحة سفينة حاويات عملاقة ظلت عالقة في قناة السويس، مما أدى إلى إعاقة حركة المرور بأحد أكثر ممرات الشحن ازدحامًا في العالم.

وأضافت الصحيفة، أن سفينة الحاويات إيفر جيفن، التي يبلغ ارتفاعها 400 متر (1312 قدمًا)، علقت بشكل جانبي في قناة السويس، مع انحناء قوسها في أحد الضفاف، وفقًا لمشغلي السفن والصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعتبر السفينة، التي تديرها مجموعة إيفرجرين ومقرها تايوان، واحدة من أكبر السفن البحرية، حيث يمكنها نقل أكثر من 20 ألف حاوية، وهي أطول من مبنى إمباير ستيت إذا تم قياسه بشكل مستقيم.


وأوضح سمسار في لندن أن: "هناك ما لا يقل عن 100 سفينة تنتظر العبور بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط". وأضاف: "القاطرات تحاول إعادة تعويم السفينة، لكن ذلك لن يكون سهلاً."

وقال رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع لوسائل إعلام مصرية إن وحدات الإنقاذ بالهيئة تعمل على إخراج السفينة.


وأظهرت لقطات إخبارية زورق سحب يحاول جر السفينة العملاقة، وعربة بناء واحدة تحفر في ضفة القناة حيث علقت السفينة.

وأظهرت بيانات الشحن المعلنة والصور المنشورة في الأخبار أن السفينة إيفر جيفن انحشرت بقوسها على الضفة الشرقية للقناة صباح الأربعاء، وتمركز ما لا يقل عن خمسة زوارق سحب بالقرب من السفينة، ومن المحتمل أن يكون ذلك جزءًا من محاولة إزاحتها.

وقال متحدث باسم مجموعة إيفرجرين إن السفينة ربما تعرضت لرياح قوية "تسببت في انحراف الهيكل بالقناة والجنوح عن مسارها".

وقال بجارني شيلدروب من مؤسسة أس إي بي ماركتس: "يبدو أن ارتفاع أسعار النفط يستفيد من هذا الحدث"، بالرغم من انخفاض الأسهم وزيادة قوة والدولار - وهما حدثان غالبًا ما يؤديان إلى انخفاض أسعار النفط – لذا فأن "وقف حركة الملاحة بقناة السويس له فضل كبير في هذا الانتعاش"، حسبما أوضح شيلدروب.

ويأتي هذا الارتفاع بعد انخفاض الأسعار في جلسات التداول الأخيرة، و"دعم حادث قناة السويس رغبة المتداولين ممن يريدون رفع النفط من الأسعار المنخفضة التي تقترب من 60 دولار" ، كما أوضح شيلدروب.
المزيد من المقالات
x