أمير الشرقية : الاستثمار في الإنسان محور اهتمام القيادة

أمير الشرقية : الاستثمار في الإنسان محور اهتمام القيادة

الأربعاء ٢٤ / ٠٣ / ٢٠٢١
• بارك سموه تخرج 3898 طالباً وطالبة من كليات ومعاهد ملكية الجبيل

• شباب الوطن أثبت كفاءته في التخصصات الدقيقة


• عسيري : "اليونيسكو" تعتمد الجبيل الصناعية كأول مدينة تعلم سعودية

بارك صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية تخرج 3898 طالباً وطالبة من كليات ومعاهد الهيئة الملكية بالجبيل اليوم الأربعاء عبر الإتصال المرئي بحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبد الله بن إبراهيم السعدان ومحافظ محافظة الجبيل عبدالله العسكر والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى بن محمد المهدي.

وأكد سموه على الدور الحيوي والهام الذي تضطلع به الكليات والمعاهد المتخصصة لتدريب وتطوير الشباب السعودي من أجل تأهيلهم ليساهموا في بناء الوطن في شتى المجالات، وقال حفظه الله " أثبت شباب الوطن كفاءتهم وقدرتهم في التخصصات الدقيقة التي جعلت المملكة تحتل مراكز متقدمة بين دول العالم الصناعية وخاصة في مجالات البتروكيماويات والمشتقات وغيرها وهذا يعود بعد فضل الله لدعم القيادة الحكيمة التي حرصت على الاستثمار في الإنسان وجعله محور اهتمامها الأول.

وقال سموه : يسرني في هذا اليوم أن اهنئ أبنائي وبناتي الخريجين والخريجات الذي حصدوا جهد سنوات من التعليم ليشاركوا مع من سبقوهم من إخوانهم في خدمة وطنهم ورفعته والتهنئة موصولة لآباء وإمهات الخريجين والخريجات على ما تحقق لأبنائهم سائلين الله للجميع التوفيق والنجاح.

وثمن رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبد الله بن إبراهيم السعدان في كلمته هذه الرعاية الكريمة التي تعد امتداد للعناية الكبيرة التي توليها قيادتنا الرشيدة للهيئة الملكية للجبيل وينبع بجميع قطاعاتها، ولاسيما قطاع التعليم. وقال نشعر اليوم بالفخر والاعتزاز بإنجاز أبنائنا وبناتنا.

وأكد المهندس السعدان أن الهيئة الملكية تولي اهتماماً خاصاً بالتعليم ومكوناته من مرافق عالية المستوى، ومناهج دراسية متقدمة، وكوادر تعليمية مدربة، واستطاعت مؤسساتها التعليمية اكتساب اعترافات دولية، وعقد شراكات استراتيجية مع جامعات عالمية. مما ساهم في أن تكون المخرجات التعليمية من الجنسين مؤهلة تأهيلا عاليا ومتوافقة مع متطلبات سوق العمل وقادرة على المضي بثقة في إدارة وتشغيل المشاريع الواعدة في المدن الصناعية التابعة للهيئة، ومساهمة باقتدار وفعالية في الأعمال التنموية في بلادنا العزيزة.

من جهته أشار مدير عام قطاعِ التعليم بالهيئة الملكية بالجبيل الدكتور علي عسيري إلى حرصهم في قطاع التعليم بالهيئة الملكية بالجبيل على مواكبة كل جديد في سبل تطوير التعليم وتنمية المعرفة وبناء الجيل، بالإضافة إلى صقل المواهب واستقطاب الكوادر العلمية المتميزة، سعياً منهم في مواصلة مسيرة التقدّم، وتحقيق رؤية الوطن وتطلعات قادته رافعا أَسْمَى آيات التهاني لسمو أمير الشرقية بمناسبة اعتماد مدينة الجبيل الصناعية كأول مدينة تعلّم سعودية ضمن شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلّم.

وفي كلمة للخريجين ألقتها نيابة عنهم الطالبة بشرى بنت عبد الله الفواز تقدمت فيها بوافرِ الشكرِ والعرفانِ لقيادةِ الهيئةِ الملكيةِ على ما يضعونَهُ من خططٍ ويرسمونَهُ مِنْ استراتيجياتٍ تساهمُ في جودةِ مخرجاتِ التعليمِ. وإضافة الفواز نستعدُّ الآن بخوضِ غِمارِ سوقِ العملِ الذي ينتظرُ منّا الجودةَ والإتقانَ فالوطنُ لا يستحقُّ منا إلا بذلَ العطاءِ إلى آخرِ رمق كي نبقَى في مصافِّ الدولِ المتقدمة.
المزيد من المقالات
x