مشاركة الطلبة في اختيار مواعيد الدراسة.. مسؤولية والتزام

مشاركة الطلبة في اختيار مواعيد الدراسة.. مسؤولية والتزام

الثلاثاء ٢٣ / ٠٣ / ٢٠٢١
لقي قرار وزارة التعليم بطرح استفتاء للطلاب وأولياء الأمور باختيار التوقيت المناسب لبدء الدراسة عن بعد في شهر رمضان المبارك للمرحلة الابتدائية، والمرحلتين المتوسطة والثانوية، ومطالبتهم بالتصويت على كافة الخيارات المتاحة للدراسة من خلال الدخول على موقع نور من خلال أوقات مرنة تبدأ من ساعات الصباح الباكر وحتى ساعات العصر، استحسانا من قبل المختصين، مؤكدين أن ذلك يعزز تحملهم المسؤولية وتحسين الأجواء التعليمية.

وقالت الأستاذ المساعد بقسم علم النفس في جامعة الأميرة نورة د. رسيس العنزي، إن استفتاء آراء الطلاب وأولياء الأمور حول اختيار التوقيت المناسب لبدء الدراسة عن بعد في شهر رمضان المبارك، تعد الخطوة الأولى من نوعها في فسح المجال لهم لإشراكهم في اتخاذ القرار، مبينة أنها ستنعكس بصورة إيجابية على أبنائنا، لأن المشاركة ستساهم في أخذ القرار الملائم والمناسب في أوقات الدراسة بما في ذلك مراعاة التغيرات المصاحبة على حياة الطلاب في الشهر الفضيل من تغييرات في أوقات النوم، والعمل والدراسة، ومما يعزز المسؤولية في الالتزام بالحضور والتقييد بمتطلبات المقررات الدراسية التي تدرس عن بعد لتحقيق الأهداف التعليمية والارتقاء بالمعرفة. وأضاف المتخصص في التعليم والتدريب د. زيد الخمشي، إن الوزارة أحسنت صنعا بطرح الاستفتاء، مشيرا إلى أن الدوام في الشهر الكريم دائما ما يكون هاجسا حقيقيا لدى أولياء الأمور والطلاب وذلك بسبب اختلاف مواعيد النوم والعمل، إضافة إلى وجود مطالبات عديدة خلال السنوات الماضية بأن يكون الدوام بعد صلاة الفجر أو بعد صلاة المغرب. فيما نصح أولياء الأمور بأن يحافظوا على استذكار الطلاب لدروسهم وأن يأخذوا حصة كافية من النوم لتكون الفائدة كبيرة، ومن الأهمية اختيار توقيت مناسب مثلا بعد صلاة الفجر حيث يكون الطالب قد أخذ قسطا كافيا من النوم، وبعدها يستطيع أن يذاكر دروسه، والأهم هو المتابعة من قبل أولياء الأمور.
المزيد من المقالات
x