شراكة إستراتيجية بين «البيئة» و«المسؤولية الاجتماعية»

شراكة إستراتيجية بين «البيئة» و«المسؤولية الاجتماعية»

الثلاثاء ٢٣ / ٠٣ / ٢٠٢١
أكدت رئيسة مجلس الأمناء بمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية سمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، أهمية المساهمة في الحفاظ على البيئة والمقدرات الطبيعية انطلاقا من واجبنا الديني والأخلاقي والإنساني، ومسؤوليتنا الاجتماعية تجاه الأجيال القادمة.

جاء ذلك خلال توقيع سموها، أمس، لمذكرة شراكة إستراتيجية جمعت المجلس مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ممثلة في مدير عام فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري، بهدف تعزيز البرامج المشتركة بين الطرفين والتعاون المثمر لتحقيق الأهداف والاستدامة البيئية، التي تخدم الفرد والمجتمع.


وأكدت أن المجلس وبتوجيهات من رئيسه الفخري صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية يسعى إلى الوصول للاستدامة والسلامة البيئية من خلال هذه الشراكة تحقيقا لأهداف رؤية المملكة 2030 ضمن محورها المتعلق بإيجاد مجتمع حيوي ينعم أفراده بنمط حياة صحي ومحيط يتيح العيش في بيئة إيجابية وجاذبة.

وأوضحت سموها أن نصيب البرامج البيئية بالمنطقة الشرقية لا يتجاوز نسبة 2.4%، وهو أقل من المأمول حسب دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية، التي أعدها المجلس، ما يتطلب إقامة المزيد من البرامج البيئية، التي تخدم الفرد والمجتمع، مشيرة إلى أن هذه الشراكة تأتي تواكبا مع الأسبوع السعودي للبيئة، الذي يعد من أهم المبادرات الوطنية لرفع وعي الأفراد والمسؤولية الاجتماعية لهم تجاه البيئة.

وأشادت سموها بالجهود، التي تبذلها وزارة البيئة والمياه والزراعة لتحقيق السلامة البيئية وحماية المجتمع من المخاطر المحيطة بهذا المجال، مضيفة إن المجلس سيعمل مع الوزارة والجهات ذات العلاقة على مواجهة التحديات البيئية والتغلب عليها، من خلال توحيد الجهود والتكاملية بين القطاعين الحكومي والخاص والقطاع غير الربحي وتفعيل المسؤولية الاجتماعية لدى الأفراد بالمنطقة الشرقية بما يساعد في حماية وسلامة البيئة بمختلف مجالاتها.

من جهته، أوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري أن هذه الشراكة تستهدف إقامة علاقة تعاون إستراتيجية ترتكز على تعزيز البرامج البيئية والمبادرات، التي تخدم المنطقة الشرقية وسكانها فيما يخص نشر التوعية البيئية والترشيد بالمياه وغيرها، ودعم المنتجات الزراعية والمزارع السعودي بالمنطقة الشرقية وخارجها، ونشرها على فئات المجتمع، التي تكون تحت رعاية إمارة المنطقة الشرقية.
المزيد من المقالات
x