أستراليا.. فيضانات مرعبة تتسبب في إجلاء الآلاف

أستراليا.. فيضانات مرعبة تتسبب في إجلاء الآلاف

الاثنين ٢٢ / ٠٣ / ٢٠٢١
أجلت السلطات الأسترالية في ولاية نيو ساوث ويلز آلاف الأشخاص من غرب سيدني والساحل الأوسط-الشمالي، لولاية نيو ساوث ويلز مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة في الولاية الواقعة بشرق أستراليا اليوم

الاثنين.


وصدر 40 تحذيرا من الفيضانات و20 أمر إخلاء صباح اليوم الاثنين، من الساحل الأوسط-الشمالي إلى منطقة إيلاوارا، على بعد حوالي 600 كيلومتر جنوبا، بما في ذلك غرب سيدني، ومن المتوقع الإعلان عن المزيد في وقت لاحق اليوم.

وقال وزير إدارة الطوارئ الاتحادي ديفيد ليتلبراود، اليوم الاثنين، إنه تم إجلاء أكثر من 2800 شخص، من المناطق التي غمرتها الفيضانات، موضحا أنه قد يتأثر حوالي 54 ألفا من السكان، في الوقت الذي تواجه فيه الولاية الشرقية يومين آخرين على الأقل من الأمطار الغزيرة.

وتابع "ليتلبراود" لبرنامج توداي على القناة التاسعة "نحن نتحدث عن التعافي ولكن لدينا ما بين 24 إلى 48 ساعة أخرى لاجتياز هذا الأمر"، فيما قال "شين كريب"، المشرف على خدمة الطوارئ في ولاية نيو ساوث ويلز، لهيئة الإذاعة الأسترالية، إن ميناء ماكواري، على بعد حوالي 380 كيلومترًا شمال سيدني، قد تعرض لأكثر من 800 ملم من الأمطار.

وقال "كريب" لهيئة الإذاعة الأسترالية: "لم أر قط أمطارا كهذه من قبل"، بينما حذر مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي من أنه من المرجح أن تؤدي الأمطار الغزيرة إلى فيضانات مفاجئة، وقد تشكل خطرا جسيما على الأنهار الشمالية في شمال شرق نيو ساوث ويلز والساحل الأوسط-الشمالي يومي الاثنين والثلاثاء.

وتواجه المجتمعات في الساحل الأوسط-الشمالي، وهي المنطقة الأكثر خطورة حاليا، أسوأ ظروف للفيضانات منذ عام 1929، فيما لا تزال مناطق هانتر الواقعة بين سيدني وبورت ماكواري ووسط تابليلاندز غربي سيدني معرضة للخطر.
المزيد من المقالات
x