ألمانيا.. اتهامات بالفساد لوزير الصحة بسبب صفقات الكمامات 

ألمانيا.. اتهامات بالفساد لوزير الصحة بسبب صفقات الكمامات 

الاثنين ٢٢ / ٠٣ / ٢٠٢١


أصبح وزير الصحة الألماني ينس شبان، أحدث سياسي في حكومة المستشارة أنجيلا ميركل يأتي تحت دائرة الضوء بسبب صفقات الكمامات، وسط مزاعم بالفساد ضد العديد من أعضاء الحزب الحاكم.


وذكرت مجلة شبيجل يوم الأحد أن "قرين" شبان كان له دور كبير في إحدى الشركات والتي باعت نصف مليون كمامة للوجه لوزارة الصحة خلال الموجة الأولى من الإصابات بفيروس كورونا في نيسان/أبريل 2020.

وقال متحدث باسم شركة بوردا بعد ظهور تفاصيل البيع أنه تم تسليم حوالي 570 ألف كمامة بتكلفة إجمالية قدرها 909 آلاف و451 يورو (08ر1 مليون دولار) إلى وزارة الصحة في نيسان/أبريل 2020 -في الوقت الذي كان فيه شبان وزيرا.

وقالت الشركة إن دانييل فونكه، قرين "شبان"، الذي يرأس مكتب بوردا في برلين، "لم يتم إبلاغه أو مشاركته بشأن الصفقة في أي مرحلة من مراحلها"، فيما ذكرت بوردا أيضا أنه تم بيع الكمامات بسعر الشراء وأن البيع كان محاولة لمساعدة الوزارة في ظل النقص في الكمامات.

ويأتي التدقيق بعد إجبار مشرعين اثنين من تحالف المحافظين الذي تتزعمه ميركل على الاستقالة من حزبهم، بعد مزاعم بأنهم تربحوا من بيع كمامات فيروس كورونا.

واستقال كل من نيكولاس لوبيل من حزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل وجورج نيسلين من الاتحاد المسيحي الاجتماعي، المتحالف معه من حزبيهما البرلمانيين بعد اتهامهما بتلقي مبالغ من ستة أرقام للمساعدة في التفاوض على عقود الكمامات.

وفي الوقت ذاته، استقال وزير العدل السابق في ولاية بافاريا الألمانية، ألفريد ساوتر، من منصبه في الاتحاد المسيحي الاجتماعي يوم الأحد، بعد أن داهم المحققون مكاتبه بسبب صفقات تجارية تتضمن كمامات لمكافحة فيروس كورونا.

ويُعتقد أيضًا أن فضائح الكمامات ساهمت في الخسائر التاريخية لحزب ميركل في الانتخابات في ولايتين رئيسيتين في 14 آذار/مارس، قبل الانتخابات الوطنية في أيلول/سبتمبر.
المزيد من المقالات
x