منصة «إحسان».. قفزة تقنية لتعزيز شفافية وموثوقية العمل الخيري

منصة «إحسان».. قفزة تقنية لتعزيز شفافية وموثوقية العمل الخيري

السبت ٢٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
أطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، أمس، المنصة الوطنية للعمل الخيري «إحسان»، ضمن مساعيها الرامية لدعم العطاء الخيري في المملكة، بمشاركة اللجنة الإشرافية ممثلةً بوزارات «الداخلية، العدل، المالية، الصحة، الشؤون البلدية والقروية والإسكان، الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، التعليم»، ورئاسة أمن الدولة، والبنك المركزي السعودي، وهيئة الحكومة الرقمية. كما أطلقت «سدايا» حملة إعلامية بعنوان «#منصة_إحسان» تتفاعل من خلالها جميع الجهات المُشاركة والجهات ذات العلاقة والمستفيدين بهدف إيصال المنصة لأطياف المجتمع كافة.

وأعرب رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» د. عبدالله الغامدي، عن شكره وتقديره للقيادة الحكيمة لحرصها على تعظيم الفائدة والقيمة التي يقدمها القطاع الخيري وغير الربحي. وقال في كلمته خلال الحفل: إن الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة سدايا -حفظه الله- حققت العديد من الإنجازات، كما كان لتوجيهات سموه ومتابعته الحثيثة بالغ الأثر فيما حققته الهيئة منذ إنشائها قبل أكثر من عام، مستلهمة من سموه الكريم إصراراً وعزيمة وطموحاً يعانق عنان السماء.


وأبدى «الغامدي» سعادته بإطلاق المنصة الهادفة لدعم مكانة المملكة المرموقة عالمياً في مجال العطاء الخيري، إذ تحتل المرتبة 50 في تقرير العطاء العالمي الصادر عن مؤسسة المعونة الخيرية «CAF»، ومقرها المملكة المتحدة.

وقال: إن المنصة ستقوي قطاع العطاء الخيري، مشيرا إلى أن حجم التبرعات للجمعيات الأهلية التابعة لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بلغ 2.6 مليار سنوياً. وأشار إلى أن المنصّة ستسهم في حفظ جهود المتبرعين وأصحاب الخير، كما ستعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه المتبرعين فيما يتعلق بإجراء الحوالات البنكية للجهات غير الربحية، وستعمل في نفس الوقت على تنظيم بوابات الدفع المخصصة للتبرعات الإلكترونية، وتسهّل رصد ومتابعة عمليات التبرع كافة، وتحسّن الرقابة عليها لضمان أن تذهب لمستحقيها.

وتهدف «سدايا» عن طريق تطويرها منصة «إحسان»، إلى دعم المشاريع التنموية وتعزيز تكاملها، وتأسيس منظومة تقنية متكاملة لحوكمة وإدارة التبرعات واستدامتها. وتعد «إحسان» منصة تبرعاتٍ وطنيةٍ تقدم العديد من الخدمات والبرامج وتجمع المنصات الوطنية المعنية بالتبرع على مستوى المملكة، وستؤدي دوراً تكامُلياً يدعم المؤسسات والجمعيات الخيرية وغير الربحية، وستساعدها على تحقيق أهدافها. كما ستُسهم في تعزيز المسؤولية الاجتماعية بشكلٍ عام، وتحسين كفاءة العمل التنموي، والارتقاء بقيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لدى الأفراد أو المؤسسات على حدٍ سواء، كما توفر المنصة آليةً متطورةً ومتقدمةً سترفع درجة الموثوقية والشفافية والسهولة في جمع التبرعات، وستساهم في تنظيم ونشر ثقافة العمل التنموي، كما ستأخذ المنصة على عاتقها تكريم المتميزين في العطاء التنموي بشكلٍ دوري.

وأشاد سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ بمبادرة منصة «إحسان» والدور الذي ستضطلع به في تنظيم وتنسيق العمل الخيري وتوحيد الجهود فيما بين الجهات الخيرية بتنوع اختصاصاتها واختلاف مجالاتها ومشاريعها تحت مظلة واحدة، بهدف العمل على تطويرها واستثمار طاقاتها وتنظيم الجهات المستفيدة وترتيب أولوياتها والعمل على تحقيق احتياجاتها بشكل أفضل وأمثل.

ولفت سماحته إلى أن «إحسان» تهدف إلى تعزيز قيم العمل الخيري لأفراد المجتمع عن طريق التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة وتعظيم نفعها، وتمكين القطاع غير الربحي وتوسيع إسهامه في المجال الخيري، وستعمل على نشر ثقافة التبرع وتعزيز الترابط الاجتماعي بين أفراد المجتمع مما يجعل سائر أفراد المجتمع يساهمون في العمل الخيري بما يحقق سمة التعاون والتكاتف المطلوب بين المسلمين. وسأل الله تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لكل خير، وأن يحفظهما ذخراً للإسلام والمسلمين، وأن يجزي القائمين على المنصة خير الجزاء ويبارك في جهودهم. وأوضح الرئيس التنفيذي للمنصة عبدالعزيز الحمادي، أن «إحسان» تعمل على إطلاق العديد من المنتجات المختلفة قريبا؛ لتعظيم أثر العمل الخيري وغير الربحي، مشيرا إلى أن المنصة تخدم أكثر من 60 جهة حكومية وخيرية، عبر أكثر من 200 فرصة عطاء متنوعة المجال والمكان، يستفيد منها أكثر من 100 ألف إنسان.
المزيد من المقالات
x