استحداث وظائف للسعوديين لتطوير التطبيقات والبرمجيات

في مشروع لتوطين التقنية بالمملكة

استحداث وظائف للسعوديين لتطوير التطبيقات والبرمجيات

السبت ٢٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
تعتزم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، بالتعاون مع اللجنة الوطنية لتقنية المعلومات والاتصالات بمجلس الغرف السعودية، استحداث وظائف للسعوديين في مراكز تطوير التطبيقات والبرمجيات من خلال مشروع دراسة إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة تحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في توطين التقنية بالمملكة.

وأبلغ مجلس الغرف السعودية في خطاب موجه للغرف التجارية أن الدراسة تستهدف الإعداد للمرحلة الثانية من المبادرة التي تهدف إلى دعم وتحفيز القطاع الخاص على توطين التقنية في مناطق المملكة، لخلق واستحداث فرص وظيفية من خلال الاستثمار في توطين مراكز لتطوير التطبيقات والبرمجيات، حيث يستهدف كل مركز توطين عدد لا يقل عن 30 وظيفة متخصصة، ومن خلال خطط الاستثمار في توطين مراكز التعهيد والاتصال، يستهدف توطين عدد لا يقل عن 50 وظيفة لكل مركز للتعهيد والاتصال.


وحددت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مدة تنفيذ المشروع المتوقعة بـ 6 - 7 أشهر حتى نهاية السنة المالية 2021م. يأتي توجه الوزارة تحقيقا لـ«رؤية 2030»، ودعما لمستهدفاتها التي منها خفض معدلات البطالة وتنمية الاقتصاد الرقمي والاقتصاد المناطقي، حيث تسعى «الاتصالات وتقنية المعلومات» إلى تحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في توطين مراكز التميز التقني من خلال نموذجين: النموذج الأول «مراكز تطوير التطبيقات والبرمجيات، ومراكز جودة واختبار البرمجيات، ومراكز تقنيات الذكاء الاصطناعي والتقنية الناشئة»، أما النموذج الثاني فهو «مراكز تقديم خدمات التعهيد والاتصال» (Outsourcing)، ويعني استخدام واستئجار كفاءات وقوى وأفراد ووسائل وخدمات من مؤسسات أو شركات أو جهات ثالثة.

وتهدف المبادرة إلى تحفيز القطاع الخاص على التوسع في أنشطته، وإنشاء فروع للمقار الرئيسية في المناطق الطرفية، وإدارة هذه المراكز وتشغيلها، وتوفير المقار المجهزة والأدوات والبرمجيات، ومواءمة متطلبات المركز مع ما يقتضيه نموذج عمله وما يخدم أهدافه، وذلك لتعزيز القدرة على الاستفادة المثلى من الموارد البشرية، وخلق الفرص الوظيفية، ورفع إسهام المناطق الطرفية في الناتج المحلي، وخفض معدلات البطالة، ورفع نسب مشاركة المرأة في وظائف القطاع، وخلق نماذج عمل من شأنها استقطاب الشركات المحلية والعالمية.

فيما أوضح تقرير للوزارة أن المقصود بـ«توطين الوظائف» هو إدارة عمليات الاستقطاب والتوظيف والتدريب والتأهيل للكوادر الوطنية المتخصصة، بحيث يكونون مدرجين ضمن سجلات المقاول بدوام كامل، وإدراجهم في سجلات التأمينات الاجتماعية، وتحقيق جميع المتطلبات لنظام العمل والعمال السعودي، وأنظمة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية اللازمة، بحيث تحقق متطلبات وشروط أن تكون عمليات التوظيف في تلك المراكز لطالبي العمل من سكان تلك المناطق، مع وضع خطط للالتزام بإدارة وتشغيل المركز لمدة لا تقل عن 24 شهرا، ويجب تقديم ما يثبت أن مَنْ يتم توظيفهم في هذه المراكز هي أول وظيفة لهم مسجلة بالتأمينات الاجتماعية، أو سبق لهم العمل بشرط الانقطاع ما لا يقل عن 90 يوما، وأن تكون مؤهلاتهم وتخصصاتهم تتناسب مع تلك الوظائف، ويجب أن تكون المسميات الوظيفية للوظائف المستهدفة في مراكز تطوير التطبيقات والبرمجيات ضمن سلسلة الإمداد لوظائف تطوير التطبيقات والبرمجيات ضمن «الدليل السعودي الموحد للمهن».
المزيد من المقالات
x