الازدحام مستمر بسوق خضار الدمام

مرتادون: تنظيم الدخول والخروج ضرورة.. و«الأمانة»: 5 إجراءات لحماية المستفيدين

الازدحام مستمر بسوق خضار الدمام

اتفق مواطنون على أهمية تكثيف أعمال الرقابة على الأسواق، وخاصة سوق الخضار المركزي بالدمام، للحد من الزحام والتجمعات، ومنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وأشاروا، خلال حديثهم لـ«اليوم»، إلى أن السوق ما زال يشهد عدة مخالفات، خاصة من العمالة الوافدة إضافة إلى التكدس في بعض الأوقات، فيما أكدت أمانة المنطقة الشرقية تكثيف جولاتها واتخاذ كافة التدابير الاحترازية وتطبيق البروتوكولات الصحية، من قبل الإدارة العامة لشؤون الأسواق.

تخصيص منظمين


وذكر المواطن سالم المري أن السوق يشهد تجمعات، وخصوصا في مظلات الحراج، مشددا على أهمية تخصيص منظمين وتحديد أعداد الدخول داخل المظلة، بشكل دوري. وقال: إن هناك جهودا في التنظيم داخل السوق، ولكن لا يزال هناك تجمعات داخل مظلة الحراج، وهو ما يمثل خطورة على المرتادين، مشيرا إلى أن هناك من يدخل دون ارتداء كمامة. وأضاف إنه يجب وضع أفراد بمظلات الحراج، لتنظيم الدخول والحد من التجمعات.

الأمر ذاته أكده المواطن جواد صالح، مشيرا إلى أن السوق يشهد عدة مخالفات، خاصة من العمالة، إضافة إلى التكدس في بعض الأوقات، مطالبا بتنظيم السوق بشكل أفضل، والعمل على التقليل من تواجد العمالة، و«سعودة» البسطات.

ممرات ضيقة

وقال المواطن نزار العيسى إن هذه التكدسات تؤدي إلى أضرار كثيرة وانتشار للأمراض، خصوصا مع ضيق الممر الذي يحتاج إلى التوسيع، لاستيعاب المرتادين وتسهيل حركتهم دون تكدس.

وأشار إلى ضرورة وجود منظمين للدخول وفرض إجراءات صحية كتقسيم المرتادين إلى مجموعات، بحيث يتم إدخال أعداد محددة، على مراحل، للحد من الزحام ومنع انتشار فيروس كورونا.

البوابات الرئيسية

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة محمد الصفيان، أنه جرى إغلاق بعض البوابات الرئيسية لسوق الخضار المركزي بالدمام، والاكتفاء بـ 3 بوابات؛ لتكثيف الرقابة والتحكم بدخول المستفيدين إلى السوق، وتخصيص فردين من الأمن والسلامة لكل بوابة؛ لعدم السماح بدخول المستفيدين إلا بعد التأكد من سلامتهم وتفعيل تطبيق "توكلنا".

وأشار إلى غلق بعض المواقف بين المظلات التي تشهد تزاحما وذلك لمنع تكدس المتسوقين والتخفيف من الزحام، وتكثيف الجولات الرقابية للمراقبين الصحيين والعموم؛ لمتابعة الباعة والعاملين في السوق للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية ومنها تطبيق "توكلنا"، وارتداء الكمامة والقفازات والتباعد، منوّها بضرورة إبلاغ أفراد الشرطة المتواجدين لتحرير المخالفات الخاصة بمخالفة المواطنين لتطبيق الاحترازات.

سلامة المعروضات

وبين أنه جرى تكثيف الرقابة الصحية للتأكد من سلامة المعروضات من الخضار والفواكه وإلزام الباعة بتغليف المنتجات بأكياس التغليف الحراري وإتلاف الخضار والفواكه الفاسدة، لافتاً إلى إتلاف 159 طنا خلال الـ 6 شهور الماضية.

ونوّه إلى تكثيف أعمال الرقابة الميدانية على الباعة الجائلين ورفع المتروكات من الخضار والفواكه، وتسليم الخضار الصالح للاستهلاك الآدمي إلى جمعية إطعام والبالغ (55.623 طنا) خلال الستة شهور الماضية، مع تكثيف أعمال النظافة داخل السوق بتعقيم المظلات وتطهيرها مرتين في اليوم.

وقال إنه يتم تفريغ حاويات النفايات أولاً بأول مع التعقيم وتطهيرها يومياً، وفي حالة تم ملاحظة تزاحم في إحدى المظلات سيتم فتح مظلة الطوارئ ونقل بعض الباعة والبسطات إليها، مع متابعة الباعة الجائلين وضبطهم ومنع الافتراش في الطرقات وعلى الأرصفة.
المزيد من المقالات
x