أول سيدة تؤدي اليمين رئيسة لتنزانيا

أول سيدة تؤدي اليمين رئيسة لتنزانيا

السبت ٢٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
أدت نائبة رئيس تنزانيا سامية صلوحي حسن اليمين الدستورية، أمس الجمعة، لتصبح أول امرأة تتولى رئاسة تلك الدولة التي تقع في شرق أفريقيا.

ويأتي ذلك بعد يومين من إعلان الحكومة التنزانية وفاة رئيس البلاد جون ماجوفولي متأثرا بنوبة قلبية.


وأدت سامية حسن اليمين أمام رئيس المحكمة العليا إبراهيم جمعة في العاصمة التجارية دار السلام.

ودخلت خبيرة الإحصاء التي تبلغ من العمر 61 عامًا، وتنحدر من جزيرة زنجبار، معترك السياسة في 2000 وسرعان ما ارتقت في المناصب، حيث شغلت مناصب وزارية مختلفة.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أن دستور البلاد يمنح نائب الرئيس الحق في استكمال الفترة الرئاسية حال وفاته.

وأضافت «بلومبرغ»: على الرغم من أنه يُنظر إلى سامية حسن على نطاق واسع على أنها سياسية ذكية، فإنها تفتقر إلى تأييد قوي على مستوى الدوائر السياسية، وتحتاج إلى الفوز بدعم حزب «تشاما تشا مابيندوزي» الحاكم إذا كانت تعتزم الاحتفاظ بالسلطة حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2025.

وتعد سامية حسن سادس رئيس لتنزانيا، ولكنها أول امرأة تشغل المنصب، وقد اختارها ماجوفولي لمنصب نائب الرئيس في عام 2015، لكنه كشف لاحقًا أن وزير الدفاع السابق حسين مويني كان خياره المفضل، ولكنه استجاب لنصيحة الحزب الحاكم واختارها نائبة له.

وأبقى الرئيس الراحل ماجوفولي على حسن في منصب نائبة الرئيس بعد أن فاز بولاية ثانية في أكتوبر الماضي.

وتوفي الرئيس ماجوفولي أول أمس الأربعاء عن عمر يناهز الـ69 عاما، متأثرا بنوبة قلبية.

وكانت سامية حسن قد أعلنت نبأ الوفاة في خطاب بثه التليفزيون الرسمي، وقالت: إنه توفي متأثرا بأمراض قلبية في مستشفى في دار السلام.

وأعلن زعيم المعارضة الرئيسة في تنزانيا، توندو ليسو، الخميس: إن الرئيس ماجوفولي توفي بسبب إصابته بمرض كوفيد19- الناجم عن فيروس كورونا.
المزيد من المقالات
x