150 ساعة من «التاريخ الشفوي» توثق أصالة الدرعية

شهادات تكشف عن جوانب مهمة من تراث «جوهرة المملكة»

150 ساعة من «التاريخ الشفوي» توثق أصالة الدرعية

السبت ٢٠ / ٠٣ / ٢٠٢١
يهدف «مشروع التاريخ الشفوي لبوابة الدرعية» إلى توثيق روايات وشهادات كبار السن عن الأحداث التاريخية والتراثية، وهو ما مكن هيئة تطوير بوابة الدرعية من الحصول على شهادات دقيقة عن جوانب مهمة من تاريخ وتراث «جوهرة المملكة».

حوارات شفهية


وتعتمد فكرة المشروع على إجراء حوارات شفهية مصورة مع كبار السن في الدرعية، وتسجيل رواياتهم وقصصهم غير المدرجة في كتب التاريخ المعنية بالمنطقة، ولا يشمل المشروع عملية تصوير وإنتاج وتوثيق الروايات فقط، ولكنه يضع معايير دقيقة لانتقاء الرواة، ودقة وترابط الرواية أو الحدث عن طريق متخصصين وخبراء وعاملين بالدرعية.

150 ساعة

وقالت هيئة تطوير بوابة الدرعية: إن المشروع يُعد أحد أهم إنجازاتها، إذ نجح فريق العمل في توثيق عدد كبير من الروايات المهمة، وذلك بعد أكثر من 150 ساعة من المقابلات والحوارات المرئية مع أهالي الدرعية خلال العام الماضي.

أساليب علمية

وأضافت إنها اعتمدت في المشروع على أساليب ومنهجية علمية تستند إلى الترابط والتسلسل الزمني للأحداث والروايات، وإنها مستمرة في جمع وتدقيق وتوثيق الشهادات والروايات المرئية عن الأحداث المهمة المرتبطة بتاريخ الدرعية، لافتة إلى الانتهاء من تسجيل مقابلات المرحلة الأولى، وستعمل على التوسع في التاريخ الشفوي من خلال زيادة عدد البرامج التي تندرج تحت مشروع التاريخ الشفوي خلال العام الحالي.

مقاصد عالمية

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة جيري إنزريلو، أن الهيئة تعمل على تطوير «جوهرة المملكة» من خلال تحويلها إلى مقاصد حياتية عالمية مبرزة للثقافة والتراث والضيافة وتجارة التجزئة والتعليم، وإعادة تفعيل هذا الجزء المهم من التاريخ السعودي، وجعلها واحدة من أعظم أماكن التجمع في العالم، مثلما تم استضافة بطولة الفورميولا في الدرعية.

المعمار النجدي

وأضاف إن الدرعية حققت إنجازا كبيرا في مشروع البنية التحتية، لتصبح واحدة من أكبر وأكثر البنى التحتية تطورا في العالم، ونحن بصدد توقيع تعاقدات جديدة تشمل عمليات التصميم والبناء لمشروعات تطويرية في الدرعية تتكيف مع المعمار النجدي الأصيل.
المزيد من المقالات
x