فرنسا.. ثلث السكان يواجهون إجراءات أشد صرامة بسبب كورونا

فرنسا.. ثلث السكان يواجهون إجراءات أشد صرامة بسبب كورونا

الجمعة ١٩ / ٠٣ / ٢٠٢١


توقع مراقبون أن يتأثر حوالي واحد من كل ثلاثة أشخاص في فرنسا، البالغ تعداد سكانها نحو 67 مليون نسمة، من فرض الإجراءات الإقليمية الأكثر صرامة التي سيتم تطبيقها خلال الأسابيع الأربعة المقبلة لإبطاء انتشار فيروس كورونا.


وقال رئيس الوزراء جان كاستكس اليوم الخميس، فيما يتعلق بالإجراءات التي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من بعد غد السبت في 16 منطقة، ضمنها منطقة العاصمة باريس، إن أربعة أسابيع هي طول الوقت اللازم لإحداث تأثير فيما يتعلق بإبطاء انتشار كورونا.

وأكد على إغلاق جميع المتاجر غير الضرورية في إطار الإجراءات، رغم السماح بفتح المكتبات ومتاجر الآلات الموسيقية، فيما يمكن أيضا أن تظل المدارس مفتوحة، لكن سيتم فرض قيود على الصفوف العليا.

وتدهور وضع فيروس كورونا بشكل كبير في باريس ومناطق أخرى مؤخرا، حيث تم نقل المرضى إلى مستشفيات في أجزاء أخرى من فرنسا بسبب نقص طاقة وحدات العناية المركزة، فيما توفي أكثر من 91 ألف شخص لأسباب تتعلق بفيروس كورونا في البلاد حتى الآن.
المزيد من المقالات
x