حماة الديار.. شموخ يعانق عنان السماء

جدة.. مواطنون ومقيمون يوجهون رسائل شكر عبر "اليوم"

حماة الديار.. شموخ يعانق عنان السماء

الجمعة ١٩ / ٠٣ / ٢٠٢١
رفع مواطنون ومقيمون من محافظة جدة شكرهم وتقديرهم للقوات السعودية على جهودهم المبذولة في التصدي لكافة المقذوفات الحوثية وحماية المدنيين على مدار الساعة من كل ما قد يؤثر في أمن وأمان الجميع، مشيدين ببسالة ومهارة القوات وإفشالهم الهجمات الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني، داعين الله أن ينصرهم وأن يسدد رميهم وأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل مكروه.

خط الدفاع الأول


قال المواطن فهد مكي: «يعجز اللسان عن وصف شجاعة وبسالة القوات السعودية وشكرهم على ما يقدمون من تضحيات كبيرة في سبيل حماية الوطن، ولهم منا كل الشكر والتقدير لما يبذلونه في سبيل حماية هذه البلاد الغالية، وتعزيز نعمة الأمن والأمان التي نعيشها بفضل من الله، ثم بسبب هؤلاء الابطال، فهم خط الدفاع الأول عن الأرواح والممتلكات من يد العابثين، فكل كلمات الشكر والامتنان لا تفي بحقهم».

دمتم على العهد سائرين

وجه المواطن جمال المعبري كلمة إلى الجنود البواسل قائلا: «صدورنا أمام صدوركم ونحورنا أمام نحوركم، أنتم بشجاعتكم وإقدامكم كنتم بعد الله أمان لنا وطمأنينة ما نعيشه من أمن وأمان هو بفضل الله وبفضل تضحياتكم فلكم عهد علينا أن نرد لكم الجميل بالأجمل، ولكم يا جنودنا كل الحب والتقدير ودمتم ودمنا على العهد سائرين».

دعم متواصل للأشقاء

أضاف العميد متقاعد مطلق السبيعي: «نحمد الله على نعمة الأمن والأمان قبل كل شيء في ظل حكومتنا الرشيدة وقواتنا المسلحة فهم الدرع الواقي للحفاظ على أمن واستقرار البلد ونجدة اليمن الشقيق من براثن الحوثي وإيران على الرغم من الاعتداءات المستمرة منذ بداية الأزمة، وحتى الآن وقفت دفعاتنا الجوية لهم بالمرصاد، وما نشهده من انتصارات لقوات التحالف والجيش الوطني اليمني إلا نتيجة للدعم المتواصل المادي والمعنوي والعسكري من قبل خادم الحرمين الشريفين وولي عهد ه الأمين».

انتهاك سافر للقانون الدولي

ذكر المواطن فاروق الزباني أن: الاعتداءات الفاشلة على المملكة من قبل ميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تدل على بسالة القوات المسلحة السعودية ونجاحاتها، وأن هذه الانتهاكات المجرمة تمثل اعتداء سافرا للقوانين الدولية وتدل على حقد تجاه المملكة، ولن تزيدنا إلا تماسكا وثباتا والتفافا حول القيادة الرشيدة، فنحن في عهد الحزم والعزم ولن نتراخى أبدا تجاه العدو الإرهابي، ونسأل الله أن يحمي بلادنا من كل سوء».

بسالة في حماية المدنيين

عبر المواطن فارس الزهراني عن شكره وامتنانه للقوات المسلحة قائلا: «شكرا بحجم السماء لقواتنا العسكرية التي تسعى جاهدة في حماية هذا الوطن المعطاء وليس هذا بمستغرب ونحن نعيش تحت ظل سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه. شكرًا لكم وحفظكم المولى، ولكل ابن من أبناء هذا الوطن العظيم يحمل على عاتقه المسؤولية سواء في القوات الجوية أو من المرابطين بالحد الجنوبي، شكرا لكم لحمايتنا وحماية أمننا ووطننا».

رمز أمان ومستقبل مشرق

أكدت المواطنة آيات موسى: إنه فوق كل أرض وتحت كل سماء رجال قوات الدفاع الجوي السعودي درع للوطن شكرا لكم، وشكرا لجنودنا البواسل في كل مكان، الساهرين على حفظ الأمن والدفاع عنه، أنتم درع الوطن ورمز الأمان، والأمل والمستقبل المشرق لنا، أنتم الدرع الحامي لقلوبنا وأولادنا.

تضحيات تسطر مجدا

أوضح المواطن محمد الغامدي أنه فخور برجال قواتنا المسلحة، قائلا: «نقول شكرا لكم أيها الأوفياء وأنتم تؤدون مهامكم ومسؤولياتكم الوطنية بإيمان لا يتزعزع، شكرا لكم لتضحياتكم التي تقدمونها وبطولاتكم التي تسطرونها مجدا لا ينسى فنحن نعيش في بلادنا في أمن وأمان بفضلكم بعد الله، نسأل الله أن يحفظكم الله ويردكم سالمين».

دحر كيد المعتدين

قالت المواطنة د. عايشة نتو: «قواتنا المسلحة كانت وما زالت حماة للوطن، وكل الدعوات بأن يحفظهم الله وأن يسدد رميهم، وأن ينصرهم على كل من تسول له نفسة المساس بأمن وأمان بلاد الحرمين الشريفين، وأن يرد كيد المعتدين في نحورهم، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل شر وسوء يديم علينا أمننا وأماننا».

عيون ساهرة ليل نهار

أضاف المواطن عبدالله اليحيى: «الكلمات تعجز عن وصف العظماء من أبطالنا البواسل الذين استعملهم الله لحمايتنا ولخدمة وطنهم تحت لواء قيادتنا الرشيدة، ننام هانئين ونستيقظ مطمئنين لأنهم يراقبون سماءنا ليل نهار، وأسأل الله يحفظكم ويحفظنا ووطننا ويحفظ ملكنا وولي عهده، ويديم العز والمكانة لبلدنا، هنا الوطن هنا الروح، هنا السعودية».

حماية الجميع بلا تفرقة

أكد المقيم عبدالمجيد زكريا من جمهورية مصر العربية: «جهود القوات السعودية في التصدي للمقذوفات الحوثية والطائرات المسيرة جهود جبارة هدفها حماية المواطنين والمقيمين على حد سواء، ورد كيد المعتدين ومن يقف خلفهم من النظام الإيراني الذي يُسير المليشيات الحوثية كيفما يشاء، ونحن في المملكة نشعر بأمان ولله الحمد، ونسأل الله أن يحمي بلاد الحرمين الشريفين من كل مكروه وأن يرد كيد المعتدين».

دروع صامدة لصد الخطر

ذكرت المواطنة غدير حافظ: «تعجز حروفنا وكلماتنا عن شكر جنود وطننا البواسل ففي وقت وقوفهم في مجابهة الحوثين ننعم نحن بالأمن والأمان، فهم يقفون كالدروع صامدين أمام الخطر، مضحين بأنفسهم من أجل راحتنا وأمننا كل الحب والتقدير لهم ودعائنا في كل صلاة لكم أن يحفظكم الله ويشد على قلوبكم ويعيدكم لنا سالمين آمنين، فأنتم فخر لنا وتاج على رؤوسنا أنتم درع الوطن وحراس الأمان حفظكم الله وثبتكم».

رؤية حكيمة وشجاعة جند

ودعا طارق الزهراني «الله سبحانه وتعالى»، قائلا: دمت يا وطن شامخا عزيزا بحفظ الله أولا ومن ثم حكومتنا الرشيد وجنودنا البواسل حفظهم الله شجاعة وإقداما وتضحية وتفانيا أجبرت العالم أن يقف احتراما وتقديرا وإجلالا لكل ما يراه، فمع هذا الهجمات الشرسة نجد أنها تتلاشى أمام شجاعة جنودنا البواسل ويصبح المواطن في أمان بحفظ الله أولا ومن ثم الرؤية الحكيمة لقادتنا وشجاعة الجنود الأكفاء حفظ الله الجميع من كل مكروه.

نصر من الله قريب

أشار المواطن طلال حسن أرشد: تحية إجلال وإكبار لجنودنا البواسل إخواننا في القوات السعودية ونربت على أكتافهم بأن نصر الله قريب. ونقول للحوثي اللئيم المتمرد إن من يدعمك سيتركك يوما عاريا في الفلا، ولكن احذر غضب دولتنا الصابرة على آذاك وتماديك في ترويعنا، فنفاد صبرنا نكال عليك، اللهم احفظنا واحفظ بلادنا من كل شر وسوء وأدم علينا أمننا وأماننا ولا تسلط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، إنك ولي ذلك والقادر عليه».

عز وفخر للإسلام

أضاف المقيم عادل حكمي من جمهورية اليمن الشقيقة: «كلماتي نابعة من أعماق القلب إلى القوات السعودية المرابطين على الحدود وبسالتهم وشجاعتهم لأمن وأمان المواطنين والمقيمين وصدهم لعدوان الحوثيين، أذلهم الله وأتباعهم، وأدامكم الله عزا وفخرا للإسلام والمسلمين ونصركم نصرا مؤزرا دائما، نسأل الله لكم السداد دمتم والبارئ يحفظكم من مفرق رؤوسكم حتى أخمص أقدامكم».
المزيد من المقالات
x