أمير الشرقية يرعى مذكرة تعاون بين «تطوير المنطقة» و«عقارات الدولة»

تستهدف تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 واستدامة التنمية المناطقية

أمير الشرقية يرعى مذكرة تعاون بين «تطوير المنطقة» و«عقارات الدولة»

الأربعاء ١٧ / ٠٣ / ٢٠٢١
برعاية ومباركة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة الشرقية، وقع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة الشرقية، ومحافظ الهيئة العامة لعقارات الدولة إحسان بافقيه، مذكرة تعاون بين الهيئتين، وذلك أمس، في ديوان الإمارة.

تنمية شاملة


وتستهدف هذه المذكرة تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، والتنمية المناطقية، واستدامتها، من خلال المشاركة الفاعلة بالأعمال والمعلومات المتاحة، وبما يدعم الشراكة مع القطاع الخاص، من خلال تمكينه في الاستثمار والتطوير والتنمية، وهو ما سيسهم في تنمية شاملة وتطوير مستدام بالمنطقة الشرقية وطرح فرص جديدة بالمنطقة.

تعظيم المنفعة

وقال محافظ الهيئة العامة لعقارات الدولة إحسان بافقيه، إن المذكرة تستهدف تحقيق مستهدفات الهيئة مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية في إطار رؤية المملكة الطموحة 2030، ومن ذلك التعاون في الإجراءات اللازمة لتخصيص عقارات الدولة في المنطقة الشرقية لصالح هيئة تطوير المنطقة الشرقية، إضافة إلى التعاون في استخدام عقارات الدولة غير المستغلة بالشكل الأمثل مما يسهم في تعظيم المنفعة والدور التنموي.

إجراءات وبرامج

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية م. فهد المطلق، إنه بدعم ومتابعة سمو رئيس مجلس الهيئة وسمو نائبه، تواصل الهيئة توسيع قاعدة شركائها الفاعلين والمؤثرين في صناعة القرار التنموي، وذلك انطلاقا من دور هيئات تطوير المناطق والمدن في رسم السياسات العامة لتنمية المنطقة وتطويرها، ووضع حزمة الإجراءات والبرامج الداعمة في المنطقة، مؤكدا أن الهيئة العامة لعقارات الدولة تمثل -وفق ما منحها تنظيمها الصادر مؤخرا- دورا هاما في تخصيص عقارات الدولة، ووضع آليات لتحقيق الاستثمار الأمثل لتلك الأصول، وهيئة تطوير الشرقية وفق هذه المذكرة ستعمل مع هيئة عقارات الدولة على تفعيل عدد من الأدوار المشتركة بين الجهتين، لتحقيق العوائد الاقتصادية المأمولة.
المزيد من المقالات
x